أبرز أعراض احتباس الغازات عند الحامل ,يأتي للنساء الحوامل في الحمل الكثير  من الأعراض التي يمكن أن تصاحبهم طوال فترة الحمل، وذلك منذ الأسابيع الأولى وتستمر لانتهائه ووضع المولود، وأهم هذه الأعراض القيء  والشعور بالألم الحاد ومغص المعدة، والإمساك والكثير من الأعراض الأخرى،  ولكن هناك بعض الأعراض التي لا يمكن أن تتحملها الحامل وقد تشعري بالإحراج الشديد منها ومن أهمها الغازات. لذلك نعرض لكم بمجلة الدكة أهم أسباب احتباس الغازات وكيفية التخلص منها في هذه الفترة والتغلب عليها.

أبرز أعراض احتباس الغازات عند الحامل

يمكن أن تواجهي عزيزتي الحامل الكثير من المواقف المحرجة وذلك بسبب الغازات المحتبسة أثناء فترة الحمل وخاصة إذا كنتي تجلسين مع أحد أو أن كنتي موجوده فى أحد الأماكن العامة وبصحبتك بعض الأشخاص، هذا الأمر قد يكون مزعج ومحرج للغاية، فهي عرض قد يحدث بشكل متكرر في أثناء الحمل، ويزداد سوءًا إذا لم تتحكمي فى هذه الغازات، أو إذا كانت تصحبها رائحة غير لطيفة كريهة لذلك سوف نخبركِ بأهم أساليب معالجة الغازات في أثناء فترة الحمل، أسباب الغازات التى تسبب  الرائحة الكريهة وإذا كان لها دور في  أضرار بالطفل أثناء الحمل أو لا.

أبرز أعراض احتباس الغازات عند الحامل وعلاجها

هناك الكثير من التغيرات التي تدخل على جسم المرأة وخاصة في فترة الحمل، وتعتبر الانتفاخ والغازات من أهم الأعراض وأشهرها التي تظهر  نتيجة لبعض التغيرات،  ومع  زيادة تضخم حجم البطن يوم بعد الأخرى خاصةً في الجزء أو الفتره الأخيره من الحمل، ومع زيادة ضغط الجنين على المعدة، فقد تفقد الأم السيطرة أو التحكم في الغازات، الأمر الذي قد يسبب لكِ إحراجًا أمام الناس أو حتى أمام زوجك، لذلك لابد أن تعرفي فيما يلي إلى أهم النصائح  لعلاج الغازات في فترة الحمل

أهم النصائح لعلاج الغازات للحامل 

  • عليكي عزيزتي الحامل الأهتمام بشرب كميات جيدة وفيرة من الماء، حيث يعتبر تناول الماء حل معقول لهذه المشكلة  الغازات، فهو يعمل على ليونة الغائط أو  البراز وتجنب الإمساك، الذي يعد يعتبر من أكثر مشاكل وأسباب خروج  الغازات بشكل عام، لذا ننصحك بتناول لترين أو أكثر   من الماء يوميًّا.

تناول العصائر الطبيعية

  • حيث تعمل  بعض العصائر الطبيعية الغنية بالألياف على تقليل شعورك بالانتفاخ،
  • و تخلصك من مشكلة الغازات، ومن أهم هذه العصائر عصائر التوت والعنب، والبرتقال،  والقصب والتفاح.

اهتمى بنظام غذائي صحي للحامل

  • فعلى الرغم من أن الخضروات من الأنظمة الرئيسية من النظام الغذائي المفيد والصحي وخاصة في فترة الحمل،
  • فإن العديد من الخضروات قد يكون من الأسباب الرئيسية في خروج وتراكم الغازات،
  • ومن أهم أنواع هذه الخضروات التي يجب تجنبها طوال فترة الحمل أو الحد منها على قدر المستطاع
  • وهي كالآتي: الفاصوليا، والقرنبيط،والبروكلي، والكرنب والبطاطس وغيرها العديد من الخضروات الأخرى، لذا حاولي التقليل من هذه الخضروات على قدر الإمكان في أثناء الحمل.
  • كما يجب على الحامل تناول بعض الخضروات المعروفة أنها غنية بالألياف كالخس، والسبانخ، والكوسة، الشمندر، والبعد تماماً وتجنب كافة الأطعمة المقلية بالزيت
  • لأنها تكون صعبة في الهضم أو تكون ثقيلة على المعدة، وهي المسؤولة عن إصابتك بالغازات وقرحة المعدة.

النعناع المغلي لعلاج غازات للحامل 

تناول كمية جيدة من النعناع المغلي جيداً وهي من المشروبات العشبية الدافئة ومن الأشياء المهمة و المفيدة لاضطرابات الجهاز الهضمي، ويساعد مغلي النعناع بصفة خاصة  على التخلص من التعرض للإنتفاخ والغازات في أثناء الحمل، وينصح بتناول كوبًا من النعناع الدافئ مرتين يوميًّا، ويُفضل عدم غلي النعناع مع الماء، حتى لا يفقد الزيوت الأساسية الموجودة فيه، والأفضل غلي الماء أولًا، ثم إضافة حفنة من النعناع الطازج أو الجاف له، وتغطية الكوب لبعض الوقت ، ثم تناوله دافئًا. 

مارسي بعض التمارين الرياضية

  • فإن ممارسة الرياضة أثناء الحمل من العادات الصحية التي لا غنى عنها،
  • وتساعد الرياضة على تقوية وتطوير عملية الهضم بشكل كبير،
  • وأيضاً إخراج الغازات، ما يخفف من الشعور بالانتفاخ، كما تساعد الرياضة أيضًا على تنمية حركة الأمعاء والتقليل من الإمساك،
  • لذا فإن ممارسة تمرين بسيط أو المشي لمدة تصل إلى ثلاثون دقيقة على الأقل يوميًّا،
  • سيساعدك بشكل كبير في التخلص من الغازات. بعد أن تعرفتِ على بعض الطرق الطبيعية للتخلص من الغازات،
  • قد يدور فى ذهنك أسئلة كثيرة  الآن ومن أمثلة هذه الأسئلة ما يلي:-  ما هي الأسباب وراء تراكم الغازات
  • وقد يرجع السبب في هذا إلى وجود  الطعام لوقت كبير في الأمعاء وهذا يجعله فى حالة  تخمر،
  • الأمر الذي يؤدي  إلى تكون الغازات ذات الرائحة الكريهة، التي تتكون كذلك في أثناء الحمل نتيجة لأسباب أخرى، مثل

الزيادة في هرمون البروجستيرون للحامل

  • عن المستوى الطبيعي وهو المبرر الرئيسي لإفراز الكثير من  الغازات في أثناء فترة الحمل،
  • إذ ينتج جسم الحامل المزيد من ذلك الهرمون، الذي يعمل على إرخاء عضلات جسمها،
  • وذلك يساعد  البطن بالتوسع  لاستيعاب حجم  جنينها، هذا  ايضا يضم عضلات الأمعاء،
  • ما يسبب تخاذل حركتها، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى بطء عملية الهضم، وتراكم الغازات، وزيادة معدل  الشبع والشعور بالامتلاء. 

التغيرات الجسدية في أثناء الحمل

  • مع التقدم والمرور  في الحمل يتزايد حجم الرحم ليكفي  كتلة الجنين، ما يزيد من الضغط على تجويف البطن،  وذلك  الذي قد يجعل عملية الهضم بطيئة ومتأخرة، ويسبب وجود المزيد من الغازات، كذلك فإن الضغط على المعدة والأمعاء قد يجعلك غير قادرة على التحكم في حبس الغازات، فتُطلق بكمية  كبيرة.

الإمساك

  • وقد يكون الإمساك من الأعراض المشهورة و الرائجة في فترة الحمل، ومن أهم مسببات حدوث الغازات، ويحدث نتيجة لقلة كميات المواد  السائلة وعدم انتظام حركة الأمعاء مع الضغط عليها من الرحم، لذلك يسبب البراز الموجود في الأمعاء صعوبة في خروج الغازات وطردها خارج الجسم، وتراكم الطعام لفترة في الأمعاء يسبب تخمر مما يسبب رائحة الغازات الغير لطيفة.

تناول الفيتامينات ما قبل الولادة:

أخذ المكملات الغذائية التي يأمرك الطبيب بتناولها من الأمور الهامة في فترة حملك، إذ تحميكِ أنتِ وجنينك من أعراض سوء التغذية، وتساعد على نمو الطفل بشكل طبيعي في بطنك وأيضا بشكل صحي، لكن هناك معادن التي يمكن أن تسبب الإمساك، مثل معادن الحديد وما يتبعه من تراكم الغازات، لذا قد يصف لكِ الطبيب بعض أنواع الحديد التي لا تسبب الإمساك، أو قد يصف لكِ بعض الملينات المناسبة للحمل، عدم  التعرض له على قدر  الإمكان.

العامل النفسي للحامل

  • حيث يتعلق القلق والتوتر بشكل كبير باضطرابات الجهاز الهضمي خاصةً القولون
  • الذي يكون مصحوبًا بالعديد من آلام في المعدة خلال فترة الحمل، والإمساك، وآلام الغير طبيعية  والغازات. 

تأثير الغازات على الجنين 

يعتقد  البعض  أن الغازات المتراكمة في الأمعاء قد يمكن أن تضغط على الرحم، وبالتالي يمكن بذلك أن تضغط على الجنين، فتلحق بها أي ضرر، وكل ذلك معتقدات خاطئة، فالحقيقة أن الغازات التي تصيبك أثناء فترة الحمل لا تؤثر بأي طريقة  في الجنين، حتى مع زيادتها إذا صاحبها تقلصات أو آلم، لأن الجنين يكون محميًّا بالسائل الأمينوسي، الذي يكون بمثابة الحائط  لأي صدمات والحركات المفاجئة التي قد تتعرضين لها في الحمل، بل إن بعض الدراسات الطبية العلمية تشير إلى أن حركة الغازات عبر الأمعاء وأصواتها، قد تكون أمرًا جيد ومفيد للجنين، طالما أنكِ  تتناولين  الطعام بشكل جيد.

وبذلك نكون وصلنا لنهاية المقال ونتمنى أن نكون قد اقتصرنا في عرض المعلومات المفيدة والهامة بالإضافة إلى الإجابة على كافة الأسئلة حول الغازات أثناء فترة الحمل.