التهابات المهبل من أكثر المشاكل الصحية التي تعاني منها العديد من النساء المتزوجة، والتي قد تنتج بسبب مشاكل صحية وإتباع عادات سيئة، وأيًا كان السبب يجب اتخاذ الإجراءات اللازمة واستشارة الطبيب للقضاء عليها، ومن أجل أن تقي المرأة نفسها من الإصابة مرة أخرى بالالتهابات يجب معرفة ما هي أسبابها، وطرق العلاج والوقاية، لذا سنقدم لكِ سيدتي اليوم أسباب التهابات المهبل للمتزوجات، وما هي الأعراض التي قد تنتج من الإصابة بها.

أسباب التهابات المهبل للمتزوجات

قبل التعرف على أسباب التهابات المهبل للمتزوجات، يجب العلم أنه هناك أنواعًا مختلفة من الالتهابات المهبلية، مثل التهابات المهبل داء المشعرات، التهاب عدوى الخميرة، التهاب المهبل البكتيري، والتي قد تنتج بسبب:-

  • انخفاض مستوى الحموضة مما يجعل المنطقة بيئة خصبة للبكتيريا مما يتسبب في إصابة المرأة بالتهابات المهبل الجرثومي.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية يتسبب في زيادة تَكون البكتيريا مما يزيد من فرصة الإصابة بعدوى التهابات المهبل.
  • ارتداء الملابس الضيقة التي تحبس الرطوبة وتزيد من نمو البكتيريا والخميرة.
  • تلف الأنسجة الموجودة في الحوض، بسبب خضوع المرأة للجراحة.
  • تهيج أنسجة المهبل التي تتسبب في حدوث تقرحات مما يؤدي لوصول البكتيريا والخميرة لمجرى الدم.
  • تغيرات مستوى الهرمونات بين فترة الحيض أو خلال فترة حدوث الحمل والتي تؤدي أيضًا لتقليل الحموضة في المهبل.
  • مرور المرأة بمرحلة سن اليأس والتي تتسبب في انخفاض مستوى سن هرمون الاستروجين، وانخفاض مستوى الحموضة.
  • تناول المضادات الحيوية بكثرة مما يتسبب في قتل البكتيريا الجيدة.

اقرأ أيضًا:- نغزات في المهبل في الشهر التاسع

أعراض التهابات المهبل

يجب على كل امرأة معرفة ما هي أعراض التهابات المهبل، والتي ستسهل على المرأة سرعة تلقي العلاج واستشارة الطبيب

  • الحكة المهبلية.
  • الشعور بالحكة المستمرة في الأنسجة حول الفرج.
  • تورم واحمرار المهبل.
  • إفرازات مهبلية تظهر على شكل جبن قريش بيضاء متكتلة.
  • الحرقة الشديدة أثناء التبول أو الجماع.
  • خروج نزيف مهبلي أو تغير لون الإفرازات.

لا يفوتك مشاهدة:- ماهو سبب نزول سائل وردي من المهبل بعد الدورة

علاج التهابات المهبل للمتزوجات

يجدر الإشارة إلى تأكيد الأطباء أن مسألة علاج التهابات المهبل للمتزوجات ينقسم ما بين نصائح يجب إتباعها تخفف من الأعراض، وأيضًا بعض الأمور اللازمة إذا استدعت الحالة تناول الأتي:-

أولًا:- العلاج الدوائي

توجد بعض الأدوية العلاجية التي يمكن تناولها للقضاء على التهابات المهبل ولكن يجب أن تأخذ تحت إشراف الطبيب وبالجرعات الموصوفة ومن أهم هذه العلاجات:

  • تناول أقراص ميترونيدازول أو تينيدازول.
  • تناول أحد المضادات الحيوية بعدد الأيام التي يقررها الطبيب.
  • جل أو كريم كليندامايسين للقضاء على العدوى.
  • في حالة الإصابة بالفطريات عدوى الخميرة يمكن للطبيب وصف تحاميل.
  • وإذا كانت المرأة تعاني من ضمور المهبل يتم تناول الأقراص أو الكريمات التي تعوض اضطرابات هرمون الاستروجين.

ثانيًا:- العلاج الطبيعي

  • تطبيق زيت الحبة السوداء بعد القيام بتسخينه قليلًا على المناطق التناسلية.
  • وضع من 4-5 قطرات من زيت الزعتر + 30 جرام من زيت الزيتون وتطبيقه على المنطقة.
  • استخدام زيت جوز الهند لعلاج عدوى الخميرة، وتطبيقه مباشرةً مع ضرورة التأكد أنه عضوي ونقي.
  • العلاج زيت شجرة الشاي لأنه مضاد طبيعي للبكتيريا ويقضي على الالتهابات، ويمكن تخفيفه مع زيت الجوجوبا أو زيت جوز الهند.

تعرفي على:- أفضل منتجات تضييق المهبل في الصيدليات

أهم النصائح التي يجب إتباعها لمنع الإصابة بالتهابات المهبل للمتزوجات

تلك النصائح لا تقل أهمية عن طرق العلاج، لأنها ستقي المرأة من الإصابة مرة أخرى بالتهابات المهبل، وأيضًا ستعزز صحتها الجنسية بكل سهولة فقط عليكي إتباع النصائح الأتي ذكرها:-

  • اعلمي الاتجاه الصحيح عند التنظيف والتي تتم من الأمام للخلف، أي من المهبل إلى فتحة الشرج، حتى لا تنتقل الميكروبات والجراثيم للمهبل.
  • عدم استخدام الدش المهبلي لأنه من العادات السيئة التي تتسبب في اضطرابات التوازن الحمضي بالمنطقة، وقتل البكتيريا الجيدة.
  • تغيير الملابس الداخلية كل يوم، لأن الرطوبة تساهم في جعل المنطقة رطبة مما يقي من الإصابة بالالتهابات.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة التي تؤدي لحبس الرطوبة بالمنطقة لفترات طويلة.
  • اختيار الملابس القطنية وليس المصنوعة من البوليستر لأنها لا تمتص من الرطوبة، ولا تسمح بدخول الهواء.
  • الابتعاد التام عن استخدام المواد الكيميائية أثناء القيام بالعناية والتنظيف، مثل التي تحتوي على العطور، البارابين، الكحول.
  • الاهتمام بالأدوات المستخدمة أثناء إزالة الشعر الزائد مثل تنظيف الماكينة، الشفرات، المقص وتطهيرهم بعد كل مرة.
  • المداومة على تناول الزبادي لأنه يساعد على زيادة البكتيريا الجيدة بالمهبل، وتقي من تكون الجراثيم والفطريات.