تكيس المبايض لدى النساء هو من أشهر الأمراض التي نسمع عنها تلك الفترة بشكل كبير، والذي أصبحت نسبته عالية لتصل إلى إصابة ثلاث حالات من بين كل عشر أشخاص، ومن الممكن أن تصاب به المرأة المتزوجة، أو الفتاة التي لم تتزوج بعد، وهناك بعض الأعراض التي تكشف عن إصابة المرأة بتكيس المبايض، وبالتالي فلابد من التعرف على أعراض تكيس المبايض للمتزوجات حتى يتم تستطيع المرأة متابعة حالتها، فإن شعرت المرأة بالأعراض فلابد من سرعة توجهها إلى الطبيب لتلقي العلاج المناسب، لتبدأ في الاستعداد لمرحلة الحمل إن شاء الله.

تكيسات المبايض أو تكيس المبيضين يعد أشهر المصطلحات الطبية التي مرت على الكثيرين منا، ولما لا وهو مرض يصيب نسبة كبيرة من بين السيدات وقد أشارت الدراسات إلى أن هناك ثلاث سيدات من بين كل 10 سيدات يعانين من متلازمة تكيس المبايض، ويوجد العديد من الأعراض التي تشير إلى أن السيدة أو الفتاة تعاني من تكيس المبايض سواء كانت سيدة متزوجة أو أنسة، وسوف نتعرف أكثر على اعراض تكيس المبايض للمتزوجات وهل له أنواع وكيف يتم تشخيص مرض تكيس المبايض بالتفصيل من خلال هذا المقال.

ما هو مرض تكيس المبايض ؟

تكيس المبايض هو عبارة عن خلل هرموني يصيب الغدد الصماء لدى السيدة مما ينتج عنه ظهور العديد من التكيسات الصغيرة على سطح المبيض وغالبًا لا يزيد حجمها عن 8 مللي، مما يؤدي إلى تغليف سطح المبيض بها الأمر الذي يصعب معه إطلاق وتحرير البويضة، وبالتالي تصاب السيدة بـ إضطرابات في الدورة الشهرية وتأخر الإنجاب.

أعراض تكيس المبايض للمتزوجات

تبدأ مشكلة تكيس المبايض لدى الفتيات بداية من سن المراهقة عبر اضطرابات بسيطة في الدورة الشهرية ولكن الكثيرين من السيدات قد لا ينتبهن إلى هذا العرض في فترة ما قبل الزواج، لكن بعد الزواج وتأخر الحمل تبدأ السيدة في إجراء الفحوصات والتي تظهر إصابتها بالدورة الشهرية وسوف نتعرف أكثر عن أعراض تكيس المبايض للمتزوجات بالتفصيل:

زيادة مستوى هرمون الإندروجين

ارتفاع مستوى هرمون الذكورة عند السيدة يعد من أكثر الأعراض التي تشير إلى الإصابة بتكيس المبايض ويتم الاستدلال على الإصابة عبر زيادة الشعر في منطقة الجسم والوجه، وكذلك منطقة الذقن والصدر، بالإضافة إلى ظهور وانتشار حب الشباب بصورة شديدة وترقق الشعر وقد يتطور الأمر في بعض الأوقات إلى الإصابة بالصلع.

عدم انتظام الدورة الشهرية

  • ايضًا عدم انتظام الدورة الشهرية يعد من الأعراض التي تدل على الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض،
  • ولكن قد لا تلفت السيدة إلى هذا العرض خاصة إن الأمر قد يكون بسيط وقد لا تتجاوز المدة ما بين الفترتين 35 يوم.

تضخم المبايض

  • تضخم المبايض يعد من أعراض التكيس
  • ولكن لا يظهر هذا العرض إلا عبر السونار حيث يبدو المبيض كبير الحجم نتيجة
  • وجود جريبات تحيط بالبويضة، أو قد يظهر المبيض على شكل عقد به الكثير من الحبات.

السمنة الشديدة

  • السمنة و تراكم دهون البطن والأجناب يعد من اشهر الأعراض التي تشير إلى الإصابة بتكيس المبايض،
  • مع صعوبة نزول الوزن لقلة التمثيل الغذائي.

تأخر حدوث الحمل

  • ويعد هذا العرض هو العرض الأشهر الذي يجعل الكثيرين من السيدات المتزوجات
  • يذهبن إلى الطبيب من أجل التعرف على سبب تأخر الحمل،
  • ومن هنا يكتشف الإصابة بتكيس المبايض.

أسباب الإصابة بمشكلة تكيس المبايض للمتزوجات

حتى الان لم يتم التعرف على الأسباب الدقيقة التي تؤدي للإصابة بتكيس المبايض إلا أن هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تزيد من نسب الإصابة بالتكيس

ومن بين هذه العوامل ما يلي:

  • عوامل وراثية، حيث تزيد فرص الإصابة بتكيس المبايض إذا كان هناك أفراد في العائلة مصابين بتكيس المبايض مثل الأم والخالة والعمة وهكذا.
  • نمط الحياة الغير الصحي، حيث أن السمنة وتناول الأطعمة الغنية بالدهون
  • يؤدي إلى وجود بعض الاضطرابات الهرمونية التي تزيد من احتمال الإصابة بالتكيس.
  • زيادة مقاومة الأنسولين الهرمون المسؤول عن تنظيم استخدام الدم للجلوكوز من أجل مد الجسم بالطاقة،
  • لكن مع زيادة إفراز كميات أكبر من الأنسولين تزيد فرص الإصابة بالتكيس المتعدد.

ما هي مضاعفات الإصابة بمرض تكيس المبايض المتعدد للمتزوجات

اعراض تكيس المبايض

متلازمة تكيس المبايض هي أحد أمراض الغدد الصماء التي يمكن التعامل والتعايش معها لكن إذا تم إهمال علاج هذه المشكلة قد يؤدي إلى العديد من المضاعفات مثل:

  • الإصابة بالعقم وتأخر الحمل، ويعد هذا العرض من بين الأعراض الأشهر التي تظهر لدى السيدة المتزوجة.
  • الإصابة بنزيف الرحم نتيجة الاضطرابات الهرمونية.
  • السمنة المفرطة مما قد يؤدي إلى الإصابة بالكثير من المشكلات
  • من بينها ارتفاع مستوى ضغط الدم والإصابة بـ مرض السكري ، والإصابة بأمراض القلب والشرايين.
  • زيادة احتمالات الإصابة بمرض السكر نتيجة زيادة مقاومة الأنسولين وتحرير البنكرياس للكثير من الأنسولين.

كيف يتم تشخيص الإصابة بـ تكيس المبايض للمتزوجات ؟

اعراض تكيسات المبايض

يمكن أن يتم تشخيص الإصابة بتكيس المبايض للمتزوجات بسهولة وذلك عن طريق الآتي:

  • اولاُ عن طريق قياس مستوى الهرمونات بالجسم عن طريق تحليل الدم في اليوم الثاني أو الثالث من الدورة الشهرية، حيث يشير إلى ارتفاع مستوى هرمون الذكورة.
  • السونار المهبلي وهو الأدق في التشخيص حيث يظهر المبيض بصورة أكبر من المعتاد مع ظهور العديد من النتؤات الصغيرة على جانبي المبيض.
  • ظهور الأعراض الخارجية مثل زيادة الشعر في الوجه والذقن والشارب والصدر، السمنة المفرطة خاصة في منطقة البطن والجانبين، تأخر الدورة الشهرية.

كيفية علاج تكيس المبايض للمتزوجات بالطرق الطبية

يوجد العديد من الطرق الطبية التي تساعد في السيطرة على أعراض متلازمة تكيس المبايض وعلاج الخلل الهرموني الذي ينتج عن الإصابة بهذه المشكلة

ومن بين هذه الطرق ما يلي:

  • تناول حبوب منع الحمل، من أجل السيطرة على مستويات الهرمونات وتنظيم الدورة الشهرية،
  • بالإضافة إلى تناول حبوب البروجسترون لزيادة مستوى الهرمون بالدم.
  • تناول حبوب الميتفورمين، وهي عبارة عن حبوب تساعد في تقليل مقاومة الأنسولين
  • والعمل على تحسين جودة البويضات، لكن ما يعيبها هو ظهور بعض الأعراض مثل الإصابة بالغثيان والإسهال وسوء الهضم.
  • تناول بعض المنشطات والأدوية التي تزيد من نشاط البويضات، مثل دواء الكلوميفين
  • وهو أحد الأدوية التي تعالج اضطرابات الهرمونات والمساعدة في تحرير البويضة،
  • لكن إذا لم يتم الاستجابة يمكن أن يتم تناول بعض المنشطات الأخرى مثل الحقن ولكن يجب البدء بجرعات صغيرة.
  • إزالة الشعر الزائد، من بين المشكلات التي تواجه الكثيرين من السيدات هو الشعر الزائد في أماكن غير مفضلة
  • مثل الوجه والشارب والذقن، ويمكن أن يتم علاج هذه المشكلة عن طريق الليزر
  • أو تناول بعض الأدوية التي تقلل من هرمون الذكورة مثل الفينستريد وحبوب منع الحمل.
  • اللجوء إلى عمليات التلقيح الصناعي ووسائل الإخصاب المساعد، يتم اللجوء إلى هذه الوسائل في حالة عدم استجابة السيدة للعلاج الدوائي
  • وعدم ظهور بويضات بالوسائل العلاجية العادية وعدم حدوث حمل بعد إتباع خطة علاجية كاملة.
  • في بعض الحالات قد يقوم الطبيب المعالج باللجوء إلى عمليات كي المبايض من أجل التدمير الحراي للتكيسات،
  • ولكن هذا الخيار يتم اللجوء إليه بصورة متأخرة حيث أنه قد يقلل من مخزون المبيض.

أعراض تكيس المبايض للمتزوجات

  • تكيس المبايض هو خلل هرموني يصيب الغدد الصماء لدى المرأة، وينتج عنه ظهور التكيسات الصغيرة على سطح المبيض،
  • غالباً لا يزيد حجمها عن 8 مللي، حيث يغلف سطح المبيض بها، حيث يصعب إطلاق البويضة.
  • يؤدي ظهور تكيس المبايض إلى شعور المرأة بإضطرابات الدورة الشهرية وبالتالي يتأخر الإنجاب لدى المرأة،
  • وبالتالي فلابد من التوجه إلى الطبيب المختص حتى تستطيع المرأة إصلاح المشكلة، وبالتالي يحدث الحمل.
  • عند إصابة الفتيات بتكيس المبايض فتحدث الإصابة في سن المراهقة،
  • ويحدث ذلك عن طريق حدوث بعض الإضطرابات البسيطة في الدورة الشهرية،
  • ولكن هناك الكثير من الفتيات لا ينتبهن إلى ذلك الأمر.
  • ولكن لابد من المتابعة، ولابد للأم من متابعة أبنتها، حتى يتسنى لها علاج المشكلة في بدايتها،
  • ولا داعي أبداً للإنتطار لحين حدوث الزواج ثم تأخر الإنجاب حتى يتم اكتشاف أن هناك مشكلة كان لابد من علاجها منذ أمد.
  • وتبدأ المشكلة بزيادة في مستوى هرمون الأندروجين،
  • وهو مستوى الذكورة عند المرأة وهي من أكثر الأعراض التي تشير إلى وجود تكيس في المبايض،
  • ثم يتم الإستدلال على الإصابة عن طريق زيادة الشعر.
  • حيث يظهر الشعر في الكثير من مناطق الجسم والوجه ومنطقة الذقن والصدر،
  • إضافة إلى انتشار حب الشباب بكمية كبيرة، وترقق الشعر، حيث يمكن أن يتطور الأمر أحياناً للإصابة بالصلع.
  • كما أن عدم انتظام الدورة الشهرية ضمن الأعراض، حيث ولكنه لا يمكن ملاحظته إلى بصعوبة
  • حيث أن الأمر لا يتجاوز فترة الخمسة وثلاثين يوماً، وهي الفترة من بداية الدورة إلى الدورة التي تليها.
  • تضخم المبايض، هو من أعراض تكيس المبايض، ولكن لا يمكن اكتشافه إلا عن طريق السونار،
  • حيث يبدو المبيض كبير الحجم بسبب وجود عدد من الجريبات التي تحيط بالبويضة، وتكون على شكل عقد به الكثير من الحبوب.
  • السمنة الشديدة، وهي تراكم الدهون خاصة في مناطق البطن والأجناب، ويعتبر من أشهر العلامات التي تدل على وجود تكيس مبايض،
  • بالإضافة إلى صعوبة إنقاص الوزن، ويرجع ذلك لقلة التمثيل الغذائي.
  • كما أن تأخر الحمل من أحد العلامات وهو العرض الشهير والذي دائماً ما يكون السبب في اكتشاف الإصابة بتكيس المبايض
  • بشكل أو بآخر عند الذهاب للإطمئنان على تأخر الإنجاب وعدم حدوث حمل.

أسباب الإصابة بتكيس المبايض للمتزوجات

  • عوامل وراثية، حيث يمكن أن يصاب به أحد أفراد الأسرة كالأم، أو الخالة، أو العمة، وعلى هذا النهج،
  • وبالتالي فإنه ينتقل إلى الجيل الثاني مباشرة بنسبة ثلاثة إصابات في كل عشر أشخاص كما ذكرنا سالفاً.
  • النمط غير الصحي للحياة التي تعيشها المرأة، حيث يؤدي إلى خلل في هرمونات الجسم،
  • والتي تعمل على زيادة فرصة الإصابة بتكيس المبايض، كما أن زيادة مقاومة الأنسولين لبعض الهرمونات هي السبب.
  • حيث مقاومة الأنسولين للهرمون المسئول عن تنظيم استخدام الدم للجلوكوز
  • والذي يمد الجسم بالطاقة تعمل على زيادة فرصة الإصابة بتكيس المبايض المتعدد لدى المرأة المتزوجة.

بالنهاية يجب عليك سيدتي تغيير نمط الحياة الخاص بك وذلك عن طريق تقليل تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون غير الصحية، بالإضافة إلى الامتناع عن شرب المياه الغازية وتناول الحلويات واللحوم المصنعة والأطعمة التي تحتوي على المواد الحافظة، مع ضرورة ممارسة أي من أنواع الرياضة حيث أن حرق الجلوكوز بصورة مستمرة يحميك من الإصابة بمرض السكر وأمراض القلب التي تزيد فرص الإصابة بها مع تكيس المبايض.