توجد الكثير من العمليات الحيوية داخل جسم المرأة والتي تكون سبباً في الشعور ببعض الآلام أسفل البطن، حيث أن الكثير من النساء بعد الزواج، وكثير من الفتيات قبل الزواج تشعر بذلك، وهو يعد من الأمور الطبيعية في حدوثه، حيث يمكن أن تكون بداية فترة التبويض لدى الأنثى، وهي التي تمر بعدة مراحل، لا يظهر منها شيء، ولكن يتم التعرف عليها طبقاً لبعض الأعراض التي تشعر بها المرأة أو الفتاة، كما أنه يوجد بعض المشكلات التي يتم من خلالها الشعور بنفس الأعراض، ولذلك يقوم مجلة الدكة بشرح العديد من الأسباب التي تساعد على فهم تلك الأمور لدى النساء، وعدم انتشار القلق، والتوتر، ولكن من الضروري أيضاً سرعة التوجه للطبيبة المعالجة حتى تستطيع التعرف على السبب بشكل أوضح وسنوضح لكم عند وجود ألم أسفل البطن بعد الدورة بعشرة أيام ماذا نفعل.

قد يهمك:- ألم في الجنب الايسر من البطن مع غازات.

ألم أسفل البطن بعد الدورة بعشرة أيام
ألم أسفل البطن بعد الدورة بعشرة أيام

ألم أسفل البطن بعد الدورة بعشرة أيام

  • في البداية لابد من التنويه عن أنه يجب على كل أم إطلاع بناتها على طبيعة عمل أجهزة الجسم لدى المرأة سواء قبل الزواج أو بعده، وذلك حتى يكون لديها حصيلة معلومات تتعامل على أساسها مع ما تواجه.
  • حيث يمكن للفتاة أن تتعلم كل ما يدور داخل جسدها بشكل مبسط ويسير، ولكن هناك الكثير من الفتيات التي يتفاجئن بأنهن بعد الزوج يعانين من بعض المشكلات التي لم تكن لتسمع عنها من قبل، وهذا خطأ شائع.
  • فيمكن الشعور ببعض الآلام التي تصاحب الدورة الشهرية، ولكن لماذا بعد الانتهاء من الدورة يمكن الشعور ببعض الآلام وكأنها تشبه آلام الدورة إلى حد كبير، وسيتم الإجابة عن هذا السؤال في السطور القادمة.
  • بعد الانتهاء من فترة الدورة الشهرية، تبدأ ما يسمى بمرحلة التبويض، وهي استعداد الرحم لاستقبال البويضة التي ينتجها المبيض لدى المرأة، ثم يتم تخليق البويضة عن طريق المبيض داخل قناة فالوب.
  • وتستقر البويضة هناك إلى أن يتم تخصيبها عن طريق الحيوان المنوي والذي يقوم بمهمة تخصيب البويضة، ففي تلك المرحلة، يتم الشعور ببعض التغيرات في جسم المرأة والتي تدل على تلك الفترة.
  • حيث يكون من ضمن تلك التغيرات هو الشعور ببعض الآلام التي تشبه آلام الدورة والتي تحدث أسفل البطن، كما تشعر المرأة أو الفتاة ببعض التشنجات التي تحدث في البطن، وبعض التقلصات الشديدة.

وكل ما سبق هو أمور طبيعية جداً أن تحدث، ولا خوف منها، وبالتالي فإنها علامة جيدة أيضاً على إتمام عملية التبويض بشكل طبيعي، وأن المبيض لدى المرأة أو الفتاة يعمل بشكل جيد، وأن الدورة منتظمة.