تبحث الكثير من النساء عن الكركم للحامل حيث أنه من الآمن تناول الكركم للمرأة الحامل ، فإذا تناولته بكميات طبيعية على سبيل المثال، أضفه إلى البيض والخضروات والشوربة واشرب شاي الليمون والكركم أو أضفه إلى الحليب ولكن في حالة الجرعات أو الكبسولات من الأدوية، فهي ليست آمنة للحوامل والأجنة، لذلك يجب تناول الكركم بمعدل طبيعي لتجنب الآثار الجانبية على المرأة الحامل ومن خلال موقع المرأة العربية سوف نعمل على توفير جميع المعلومات الصحيحة عن هذا الموضوع من خلال هذا المقال.

فوائد الكركم للحامل

أظهرت الدراسات المعملية أن ما يلي هو أهم الفوائد المحتملة للكركم أثناء الحمل:

خصائص مضادة للالتهابات

يحتوي الكركم على خصائص مضادة للالتهابات، والتي ستساعد في منع العديد من المشاكل التي قد تؤثر على النساء الحوامل ، كما هو موضح في دراسة أجريت عام 2017 على الفئران يشير هذا البحث إلى أن الخصائص المضادة للالتهابات للكركم قد تساعد في:

  • يمنع أعراض تسمم الحمل، مثل ارتفاع ضغط الدم والألبومين.
  • ازداد وزن الجنين.
  • زيادة وزن المشيمة.

أظهرت دراسة أخرى عام 2018 أن العدوى قد تؤثر سلبًا على نمو دماغ الجنين، لذلك قد يساعد الكركم في منع ذلك وبالتالي منع المضاعفات التي تؤثر سلبًا على الذاكرة وتزيد من خطر الإصابة بالتوحد.

تحسين صحة الفم والأسنان

30- 100٪ من النساء الحوامل يعانين من التهاب اللثة ونزيف بسبب عدم التوازن الهرموني أثناء الحمل ، لذلك تناول الكركم قد يساعد في تقليل التهاب اللثة والنزيف، يمكنك استخدام غسول الفم الذي يحتوي على خلاصة الكركم ولكن توخي الحذر واتباع نصيحة الطبيب.

تساعد في تنظيم سكر الدم

يمكن أن يساعد تناول الكركم أيضًا في خفض مستويات السكر في الدم لدى النساء الحوامل والأجنة ، وبالتالي منع سكري الحمل ؛ يمكن أن يساعد الكركم أيضًا في إنقاص الوزن وتقليل مستويات الكوليسترول السيئ والدهون الثلاثية.

فوائد أخرى للكركم أثناء الحمل

فيما يلي بعض الفوائد المحتملة الأخرى للكركم أثناء الحمل:

  • تساعد في تخفيف آلام الظهر والمفاصل والعضلات.
  • تساعد في تخفيف عسر الهضم والوقاية من الإمساك.
  • يعزز نظام المناعة الصحي ويساعد على منع نزلات البرد والحساسية أثناء الحمل.
  • حماية الأعصاب من المواد البيئية الضارة.
  • تساعد في تخفيف أعراض اكتئاب ما بعد الولادة.
الكركم للحامل
الكركم للحامل

الآثار الجانبية للكركم وتحذيرات للمرأة الحامل

كما ذكرنا سابقًا الكميات الكبيرة من الكركم أو الجرعات الطبية أو المكملات الغذائية ليست مناسبة للنساء الحوامل بسبب عدم وجود دراسات سلامة كافية على العكس من ذلك، يمكن أن يسبب أضرارًا وأعراضًا جانبية أهمها مخاطر الإجهاض.الكركمين هو المادة الفعالة في الكركم ولها خصائص مماثلة للإستروجين، لذلك فإن تناول كميات كبيرة من الاستهلاك سيؤدي إلى مخاطر تقلصات الرحم الشديدة، مما يزيد من مخاطر الولادة المبكرة أو الإجهاض.

  • إذا كنت تعاني من مرض متعلق بالمرارة أو الكبد أو القناة الصفراوية، فتجنب تناول الكركم.
  • يمكن أن يؤثر الكركم على عملية تخثر الدم ويزيد من خطر النزيف،
  • لذلك إذا كنت تعاني من أمراض الدم وخلل في التخثر أو كنت تتناول أدوية تسييل الدم، فيرجى تجنب استخدام الكركم.
  • إذا كنت مصابًا بداء السكري، فكن حذرًا لأن الكركم يؤثر على محتوى السكر في الدم وقد يزيد من خطر الإصابة بنقص السكر في الدم الشديد.
  • إذا كنت تعاني من ارتجاع المريء، فتجنب الكركم لأنه قد يؤدي إلى تفاقم الأعراض.
  • يؤثر تناول الكركم على امتصاص الحديد لذا إذا كنت تعانين من نقص الحديد وفقر الدم أثناء الحمل، فيرجى توخي الحذر.

هل من الآمن تناول الكركم للحامل؟

لأن الحمل مصحوب بغثيان قد تحتاجين إلى إضافة بعض التوابل للطعام لتعزيز النكهة وتمكينك من الأكل، وتحفيز شهيتك لكن بعض التوابل التي يتم تناولها أثناء الحمل قد تكون ضارة بالحمل، وقد تؤثر على استمرارية الحمل.

من بين التوابل التي تضاف إلى العديد من الأطعمة مثل الحساء والأرز اللامع والدجاج المشوي وما إلى ذلك، هل الكركم من التوابل الآمنة أثناء الحمل؟ لسوء الحظ لا توجد دراسات كافية حول سلامة البشر الذين يتناولون الكركم أثناء الحمل حيث أجريت معظم الدراسات على الحيوانات، على الرغم من أن الباحثين أظهروا أنه من الآمن للمرأة الحامل تناول كميات صغيرة من الكركم الطازج أو المجفف.

بالنسبة للمكملات الغذائية التي تحتوي على خلاصة الكركم مثل الكبسولات التي تحتوي على خلاصة الكركم أو الكركمين، فلا يجب تناولها بالكامل أثناء الحمل فقد يؤدي تناول كمية كبيرة من الكركمين أثناء الحمل إلى تغيير مستوى هرمون الاستروجين في الجسم، مما قد يؤدي إلى تقلصات الرحم أو حدوث نزيف، ومن ثم التسبب في الإجهاض أو الولادة المبكرة.

وفي نهاية الموضوع نريد أن نوضح أن بعد التأكد من خبر الحمل تغيرت حياتك بشكل جذري، فكل قرار تتخذه الآن قد يؤثر على الجنين وحتى على اختيارك للطعام ويجب مراقبة نظامك الغذائي والأطعمة التي تتناولينها جيدًا، والبحث عن فوائد ومخاطر كل منها سواء كان من الآمن تناولها أثناء الحمل أو ما إذا كانت قد تضر بالجنين