الوقاية من التسمم الغذائي من أكثر الأمراض التي انتشرت مؤخراً مشكلة التسمم الغذائي، حيث يتعرض لها العديد من الأشخاص وذلك لأسباب متعددة، كما يعرف التسمم الغذائي بإسم المرض المنقول بالغذاء، وقد ينتج ذلك التسمم نتيجة لتناول الأطعمة الغير نظيفة والملوثة، مما يتسبب في إنتقال الجراثيم المعدية والبكتيريا بالإضافة إلى كلاً من الطفيليات والفيروسات أيضا، كما يمكن أن يكون الطعام نفسه مسمم لسبب أو لآخر أو منتهي الصلاحية وفساد كل ذلك وأكثر يمكن أن يصيب الشخص بالتسمم الغذائي لذلك نقدم لكم كافة المعلومات التي تساعدك على الوقاية من التسمم الغذائي غي هذا المقال.

أسباب الإصابة بالتسمم الغذائي

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تكون السبب في إصابة الأشخاص و تعرضهم للتسمم الغذائي، حيث أن الجراثيم المعدية قد يكون لها تأثير في ترك سمومها في الأطعمة في تلوث بشكل مباشر سواء كان في مرحلة الإنتاج له أو في مرحلة تجهيزه، كما يمكن أن ينتج التلوث بالمنزل أيضا إذا تم تجهيز وطهي الأطعمة بطريقة غير جيدة أو غير صحيحة، كما أنه يوجد بعض الأسباب الأخرى التي تختلف عن بعضها التي يمكن أن تؤدي إلى تسمم الغذاء وهي كالآتي:- 

  • تلوث الأطعمة بمصادر مختلفة من التلوث الضار سواء كانت هذه المصادر من التلوث الكيميائية التي تتمثل في حفظ الطعام في الأكياس التي تصنع من البلاستيك الداخل في تصنيعة مواد كيميائية ضارة، أو وصول مبيدات حشرية للأطعمة المتناولة، أو إمكانية تعرض الأطعمة لبعض مصادر التلوث الاخرى مثل التلوث البيولوجي والذي يقصد به ترك اعام لفترات طويلة ليصل لمرحلة التعفن أو الديدان او البكتيريا.
  • تناول الطعام خارج المنزل، حيث يقوم بعض الأشخاص بتناول الأطعمة خارج المنزل بشكل مستمر سواء كان من المطاعم العامة التي لا يكون لديها أي أساليب من أساليب النظافة أو المحافظة على الأطعمة مما يجعلها بالأخض أن تتعرض للتلوث البيولوجي وهو التلوث الناتج عن عدم تغطية الطعام وتركه في الهواء المباشر، أو يمكن أن يكون هناك أهمال كبير في تركه دون وضعه في حافظ الطعام لفترة طويلة بعد إتمام عملية طهيه، بالإضافة إلى إمكانية تعرض الطعام لبعض الحشرات سواء الزاحفة أو الطائرة، او إستخدام أدوات غير نظيفة في تجهيزة أو عدم غسل الخضروات بشكل جيد قبل الأستخدام.
  • عدم الإهتمام بنظافة المكان أو الأيدى العاملة القائمة بتجهيز الطعام أو تقديمه للأشخاص.

قد يهمك:- تعرفي علي أضرار الشاي بالنعناع

أهم الفئات الأكثر تعرضاً للإصابة للتسمم الغذائي

هناك فئات معينة قد تكون معرضة للإصابة بالتسمم الغذائي أكثر من غيرهم وذلك لضعف مناعتهم وعدم قدرتهم على التصدى لذلك التسمم

ومن أهم تلك الفئات ما يلي:- 

  1. الأطفال الذين لا يتجاوز عمر الخامسة من عمرهم.
  2. الأشخاص الذين يعانون بأمراض تخص ضعف الجهاز المناعي.
  3. النساء الحوامل.
  4. كبار السن الذين يتجاوز عمرهم لأكثر من 60 عام.
  5. حديثي الولادة من الأطفال.

أهم الأعراض المصاحبة للإصابة بالتسمم الغذائي

قد تختلف الأعراض المصاحبة للتسمم الغذائي معتمدة في ذلك على نوع المصدر الخاص بالتلوث وأيضا مدى حدته وخطورته ولكن هناك بعض الأعراض أو العلامات التي تتفق مع جميع أنواع التسمم وهي كالآتي:- 

  • الإسهال الشديد الذي يتشابه كثيراً بالماء.
  • القيء بشكل مستمر.
  • إرتفاع ملحوظ في درجة حرارة الجسم، ويمكن أن يصاحب تشنجات نتيجة لحمى شديدة.
  • تواجد بقع من الدم أثناء الحمام البراز.
  • وجود آلام حادة في البطن.

ويمكن أن تظهر الأعراض على الشخص المصاب بالتسمم الغذائي من بعد تناول الطعام المسموم أو الملوث بساعات قليلة أو يمكن أن تبدأ في الظهور بعد مرور بعض الأيام أو الأسابيع، وفي الغالب تستمر هذه العلامات و الإحساس بالإعياء الشديد الناتج عن التسمم الغذائي من ساعات إلى أيام.

قد يهمك:- كيف احبب طفلي الرضيع في الطعام …. إليكي أفضل النصائج

متى يجب على الشخص المصاب زيارة الطبيب؟ 

يتساءل العديد من الأشخاص عن الوقت الذي يتوجب على الشخص المصاب بالتوجه للطبيب ليحصل على الرعاية الصحية اللازمة لإنقاذه، وقد تكمن الإجابة على ذلك التساؤلات في أن هناك بعض الأعراض التي يمكن أن يعاني منها المصاب والتي يجب في حالة تواجدها طلب المساعدة بأقصى سرعة

ومن أهم هذه الأعراض الخطيرة ما يلي:- 

  • حدوث نوبات شديدة وبشكل متواصل للمصاب.
  • عدم قدرة الشخص على تماسك البراز لنزول بشكل مندفع وبشكل مستمر لمدة ثلاثة أيام أو أكثر.
  • القيء المصاحب للدم.
  •  ظهور العلامات التي توضح وجود جفاف والتي من أهمها الشعور بالعطش الشديد وجفاف الفم بالإضافة إلى قلة مرات التبول أو انعدام البول بشكل واضح.
  • تشنجات وآلام شديدة في البطن مع ارتفاع درجة الحرارة.
  • عدم القدرة على الحركة وعند التحرك يتم الشعور بالدوخة والضعف الشديد.
  • ظهور بعض الأعراض العصبية على المريض والمصاحبة لضعف العضلات وضعف الرؤية أو انعدامها بالإضافة للشعور بالوخز في كلا الذراعين.

أهم النصائح  للوقاية من التسمم الغذائي

  • غسل الأيدي جيداً عن طريق إستخدام الماء والصابون قبل البدء في تجهيز الطعام.
  • تعقيم أسطح المطبخ والأواني وألواح التقطيع المستخدمة في إعداد وتحضير الطعام
  • وذلك عن طريق غسلها بالماء الساخن  والمنظفات وأيضا يمكن إستخدام الخل الأبيض لتعقيم هذه الأدوات.
  •  مراعاة عزل الأطعمة النيئة عن الأطعمة الجاهزة عند الأحتفاظ بها أو تخزينها أو عند التسوق، وذلك حتى لا ينتقل التلوث الاطعمة الجاهزة.
  • لابد من الإنتباه لطهي الطعام بشكل جيد على درجة حرارة عالية، ليتم قتل كافة البكتريا الضارة، ويجب مراعاة أن أنواع الطعام تختلف عن بعضها في طهيها.
  •  من أهم سبل الوقاية من التعرض للتسمم الغذائي تجميد أنواع الأطعمة التي تكون قابلة للتلف في وقت قصير وتبريدها بحد أقصى ساعتين من وقت الحصول عليها.
  • لابد من تذويب الأطعمة بشكل صحيح ليكون آمن على الصحة، فعند رغبتك في تذويب الثلج من الأطعمة المجمدة ينصح بعدم تركها في الهواء العادي
  • ولكن من الصحيح أن يتم ترك الطعام بالثلاجة في الرف الأسفل من الفريزر.
  • سرعة التخلص من الأطعمة الفاسدة.
  •  عدم ترك الأطعمة المطبوخة في درجة الحرارة العادية لفترة طويلة
  • حيث أنها تكون بيئة مناسبة لنمو  البكتيريا التي لا يمكن التخلص منها حتى بعد تسخينها.
  • عدم تذوق الأطعمة التي يبدو عليها التغيير سواء في الرائحة أو الشكل.

قد يهمك:- الوقاية من مرض السكر

ونظراً لخطورة الإصابة بالتسمم الغذائي

حيث أنه من الممكن أن يكون السبب في تهديد حياة الأشخاص سواء كانوا من الكبار في السن أو الصغار أو السيدات الحوامل أو الأشخاص الذين يمتلكون جهاز مناعي ضعيف فلابد أن يتم أخذ الكثير من الاحتياطات الإضافية بجانب النصائح الوقائية السابق ذكرها ومن أهم هذه الاحتياطات ما يلي:-

  • تجنب تماماً تناول الأطعمة النيئة الغير مطبوخة بشكل جيد مثل الدواجن أو اللحوم أو الأسماك وكافة أنواع محار البحر.
  • عدم تناول البيض النيئ أي البيض الذي لا يكتمل نضجه، كما لابد من عدم تناول الأطعمة التي يوضع بها البيض
  • ويستخدم بشكل نيئ أيضا مثل الآيس كريم أو بعض العجائن والمخبوزات.
  • البعد عن البراعم الغير ناضجة من الأطعمة مثل الفول وبراعم الفجل وغيره.
  • عدم تناول أي عصائر بها مواد حافظة بنسبة عالية أو غير مغلفة جيدا.٠