عند إجراء اختبار الحمل لأول مرة الشعور يكون مخلوط بمشاعر مختلفة، وبعد التأكد من حدوث الحمل يبقى شعورًا واحدًا وهو الخوف من أن يكون الحمل ليس في مساره الصحيح، وتظل الأم تشعر بالقلق والخوف حتى تخضع لكل الفحوصات اللازمة والتصوير بالأشعة للتأكد أن كل شيء كما يجب أن يكون، ولكن في لحظة قد تتهدم كل الآمال، وتشعر الأم بخيبة أمل كبيرة عندما يقول الطبيب للأسف الحمل خارج الرحم؟! في تلك اللحظة كل ما يهتم به الطبيب هو كيف سيتم التخلص من هذا الحمل لأنه سيشكل ضررًا كبيرًا على المرأة، وفي خلال السطور سأسرد لكم تجربتي مع الحمل خارج الرحم.

تجربتي مع الحمل خارج الرحم

في البداية يجب على المرأة أن تعلم ما هو الحمل خارج الرحم، فهي كل ما تعلمه أنه لن يكمل ولا يكون في طوره الطبيعي ولكن يجب أن تكون ملمة بكل المعلومات والتي تتمثل في الآتي:

  • يبدأ الحمل بتكوين بويضة مخصبة، وعندما تلتصق البويضة الملقحة ببطانة الرحم يحدث وقتها الحمل، ولكن في حال انغراس البويضة الملقحة خارج التجويف الرئيسي للرحم وتبدأ في النمو في هذه المنطقة يحدث الحمل خارج الرحم.
  • لا يستطيع الحمل خارج الرحم أن ينمو بشكل طبيعي، بل ويشكل ضررًا أيضًا على المرأة فقد يتسبب في انفجار قناة فالوب وحدوث نزيف يهدد حياتها إذا تم تركه بدون علاج، وفي أقل الاحتمالات تفقد المرأة فرصتها على الأنجاب مرة أخرى.

قد يهمك أيضا:- متى يعرف الطبيب الحمل بتوأم وكيف يتم الفحص

أسباب حدوث الحمل خارج الرحم

حالة الحمل خارج الرحم من المشاكل الصحية التي قد تتعرض لها بعض النساء عند توفر لديها بعض العوامل التي تحفز على حدوثها مثل

  • حمل المرأة عند بلوغها سن الـ 35 عامًا.
  • خضوع المرأة لجراحة البطن، الحوض في وقتٍ سابق.
  • تعرض المرأة للإجهاض أكثر من مرة.
  • إصابة المرأة بأكثر من مرة بالتهاب الحوض، مثل التهابات الأعضاء التناسلية العلوية مثل التهاب المبايض، التهاب الأنابيب.
  • بطانة الرحم.
  • وجود تاريخ إصابة سابقة لحدوث الحمل خارج الرحم.
  • تناول أدوية معززة للخصوبة.
  • تواجد نسيج ندبي من أثر الالتهابات السابقة.
  • حدوث اضطرابات في الهيكل الداخل للأعضاء التناسلية الخُلقية.

أعراض الحمل خارج الرحم

لا تشعر المرأة في البداية بأعراض مختلفة عن أعراض الحمل المعتادة، وحتى بعد التأكد من الحمل لا تشعر بالاختلاف، إلا بعد أن يستمر الحمل ويكونون ليس في مساره الطبيعي تبدأ المرأة في الشعور بالأعراض مثل

  • حدوث نزيف مهبلي.
  • الشعور بالألم الشديد في أحد جوانب البطن.
  • الشعور بالضغط في المستقيم.
  • اضطرابات في وظائف الجهاز الهضمي.
  • الشعور بالألم الحاد يشبه الطعن في البطن.
  • فقدان الوزن.
  • الدوخة الشديدة والإغماء.
  • ألم في الكتف.
  • ضربات القلب سريعة.

قد يهمك:- طرق طبيعية لعلاج كلف الحمل في الرقبة

متى يكتشف الحمل خارج الرحم؟

قد تبدو حالة الحمل خارج الرحم مثل حالات الحمل الطبيعية دون أدنى اختلاف، وبعد التقدم في أسابيع الحمل الأولى والتي قد تصل إلى الثلث الأول وشعور المرأة بالأعراض المؤلمة والمبالغ فيها، والتي تختلف كليًا عن الأعراض التي يجب أن تشعر بها عند التقدم في شهور الحمل، لذلك يجب على الفور استشارة الطبيب من أجل التشخيص:-

  • تخضع المرأة للكشف السريري لرؤية علامات حدوث الحمل خارج الرحم مثل مشاهدة تشقق البطن، آلام البطن، الكتل الملموسة للمرأة الحامل، فحص الحوض.
  • يأمر الطبيب بإجراء فحص الموجات فوق الصوتية عبر المهبل لأن في تلك الفترة سيكون الحمل في بدايته حتى يتم مشاهدته بصورة واضحة أفضل.
  • في حالة التأكد من حدوث الحمل خارج الرحم يتم الفحص باستخدام أبرة تعرف باسم التركيب المكعب للتأكد من عدم وجود أي تسريب للدم في قناة فالوب.
  • إجراء اختبار الدم اختبار مستوى هرمون الحمل في الدم.
  • إجراء اختبار البول لفحصها جيدًا للتأكد من عدم وجود أي نوع من العدوى.

قد يهمك:- جهاز فحص الحمل المنزلي بالصور

علاج الحمل خارج الرحم

يعتبر الحل الأسرع والفعال من أجل القضاء على الحمل خارج الرحم هو الخضوع للجراحة حتى لا يتسبب في إحداث ضرر بقناة فالوب أو بأجزاء الأعضاء التناسلية للمرأة وحتى تزيل الخطر على حياتها، ويتم استخدم طريقة العلاج الخاصة حسب أيام ومرحلة الحمل التي وصل لها، لأنه قد يمكن القضاء عليه باستخدام الحقن.