لم يحرم الله شيئاً إلا وكان في تحريمه منفعة كبيرة، ولقد حرم الله ـ سبحانه وتعالى ـ دق الوشم، حيث قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: “لعن الله الواشمات والمستوشمات، والنامصات والمتنمصات“،وذلك يظهر مقدار أضرار الوشم والتاتوه والنمص، وهذا تأكيد على أنه حرام شرعاً، ولقد رأينا أن الله يريد لنا التطهر، ونعمة الصحة، لما فيه من أضرار الوشم على الجلد، وفيه لعنة من الله، ولعنة الله هي غضبه والخروج من رحمته والعياذ بالله، وقد يتساءل الكثير من النساء هل الوشم الذي ظهر حديثا والذي يسمى “تاتوه” هل يدخل في ذلك التحريم أم لا؟!،

ولقد أجاب مفتي الديار المصرية الدكتور/ شوقي علام بأن الوشم الذي تم تحريمه في القرءان وفي السنة، هو ما يتم فيه حبس الدم تحت الجلد، وهو حرام باتفاق جميع العلماء والفقهاء، وتلزم منه التوبة، ولما وصلوا إلى أن إزالته يمكن أن تعرض الشخص للأذى أكثر، فلقد تم الإتفاق على أنه يجوز التوبة منه والصلاة به صحيحة بعد التوبة، أما بالنسبة للوشم المؤقت والذي تتخذه النساء للزينة الحلال، والذي يزول بعد فترة من الوقت بسيطة، والذي يسمى بإسم “التاتوه” فإنه حلال ولا حرمة فيه، ولكن هناك أضرار الوشم على الصحة، والتي لابد من التعرف عليها من خلال السطور القليلة التالية.

قد يهمك:- أفضل 10 كريمات لتقشير البشرة وأسعارها.

أضرار الوشم

  • لقد أعدت في هذا الشأن العديد من الدراسات التي تحدثت عن مخاطر وأضرار الوشم على الدم، بالنسبة للشخص،
  • ولقد حذرت وزارة الصحة الألمانية من إمكانية ترك ندوب قد تؤدي إلى أمراض خطيرة مثل الإيدز.
  • كما أن الأطباء في ألمانيا يحذرون الأشخاص الذين يرغبون في عمل وشم على أجسامهم أن هذا النوع من الوشم خطير جداً،
  • حيث يحتوي على ألوان مسرطنة أصلاً، كما يوجد الكثير من أضرار الوشم على الجسم.
  • كما أن الإبرة التي تستخدم في عمل الوشم تصل إلى الدم بشكل مباشر، دون تطهير أو تعقيم، وهذا يؤدي إلى المخاطر الصحية،
  • حيث أشار المركز الألماني الصحي بأن جميع من قاموا بعمل الوشم نادمون على صحتهم الآن.
  • كما أن الوشم يمكن أن يتسبب بنقل الفيروسات المعدية للموشوم مثل إلتهاب الكبد الوبائي،
  • ونقص المناعة، والكثير غيرها من الأمراض التي سوف يصعب علاجها، وهذه أقل نتائج أضرار الوشم على الجسم.
  • ولقد أكدت العديد من الدراسات أن عملية إزالة الوشم ليست بعملية سهلة أبداً، حيث أنها مجهدة حيث يتم إزالته بالليزر،
  • كما أنه يترك مكانه بعد الإزالة وبه تشوه، حيث يتغير لون البشرة، وتظهر علامات على الجلد.
  • كما أكدت الدراسات أن الوشم لا يختفي بشكل كامل، ولا يستطيع أبدأً أي شخص أن يزيله بشكل تام،
  • في حين قامت المجلة الألمانية الرسمية بنشر تحذيرات من وزارة الصحة بضرورة اتباع التعليمات الصحية أثناء الوشم.
  • حيث أنه في ألمانيا مصرح به رسمياً، ولكن وضعت وزارة الصحة بعض الفروض والضوابط التي لابد من السير على نهجها والالتزام بها.
  • والتدريب عليها وكذلك لابد من أن يكون الشخص القائم على مثل تلك الأمور أن يكون له ترخيص يعمل به في تلك المهنة،
  • ولكن في حين عدم وجود التصريح فإنه يتم تعرضه للمسائلة القانونية، يمكن أن تصل للحبس.
  • حيث أن الشخص الراغب في رسم الوشم لن يجد شخصاً يقوم له بعملية الوشم إلا إن كان لديه رخصة لعمل الوشم،
  • وإلا فلا يمكنه القيام بذلك، وبالتأكيد هناك الكثير من الأشخاص لن يرغبوا في التعرض للأمراض

أضرار الوشم على الحامل

  • أوصت جمعية الحمل الأمريكية بتأجيل قرار الوشم إلى ما بعد الولادة،
  • حيث أنها مجازفة كبيرة وبها العديد من المخاطر الصحية على الجنين وعلى الأم،
  • أنها تعمل على تقليل الأضرار بالنسبة للأم، ولكنها لن تضر الجنين.
  • حيث أن الوشم يعرض الشخص للعدوى، والإصابة عن طريق الدم بأمراض خطيرة،
  • مثل فيروس نقص المناعة البشرية، وإلتهاب الكبد الوبائي، وكذلك الإيدز،
  • والكثير من الأمراض غيرها، وبالتالي فلابد من الحرص.
  • وفي البداية لابد للأم الحامل أن تتعرف على ما هو ضرر الوشم،
  • قبل البدء في اتخاذ تلك الخطوة المصيرية، فإن الكثير من وزارات الصحة في العالم،
  • ومنظمة الصحة العالمية والكثير من التجارب أثبتت أنها ضارة جداً.
  • ولما كان هناك أمهات لا تهتم إلا بشكلها، ولا بما يترتب على الخطوة التي تخطوها،
  • فإنه أفادت منظمات الصحة، وبعض الوزارات الصحية،
  • بتأجيل تلك الخطوة لما بعد الولادة، وإلا فتجرم الأم التي ترتكب ذلك الخطأ.