توسع حوض الكلى عند الجنين في الشهر الثامن  هناك العديد من التساؤلات التي تدور حول توسع حوض الكلى لدى الجنين وذلك خلال الشهر الثامن من الحمل، وقد تكمن الإجابة عن ذلك في أن توسع الحوض هو من أهم الأعراض المرضية والتي يتم فيها حدوث تضخم في كلية من الكليتين او يمكن أن يحدث هذا التضخم لكلا الكليتين، وقد ينتج هذا التضخم بناءاً على فشل عمل الكلية ومحاولتها في التخلص من البول ويكون ذلك ناتج عن انسداد الحالب الخاص بالجنين وهو الذي يتصل ما بين المثانة والكليتين، ويترتب على ذلك الانسداد تجمع كافة المواد السائلة في الحوض الخاص بالكلية بالإضافة إلى قيامه بالضغط عليها،  

وقد يعتبر توسع حوض الكلى عند الجنين في الشهر الثامن من أكثر المشكلات المشهورة التي يعاني منها الجنين في ذلك الشهر مع إمكانية حدوثها في الشهر السابع أيضا، وقد تعد من أولى المشكلات التي تستدعي ذهاب المرأة الحامل إلى الطبيب المختص للعمل على سرعة علاج ذلك التضخم والتي تظهر بوضوح على جهاز السونار وبالأخص رباعي الأبعاد، وقد يتم الكشف على الجنين للإهتمام والإطمئنان على صحة الجنين بالإضافة للاطمئنان على كافة الأعضاء ومن هنا يتم معرفة ما يسمى بتوسع في حوض الكلية، وقد يظهر في جهة واحدة من الكلية اليمنى والجهة اليسرى أو يمكن أن يحدث ذلك التوسع في كلا الكليتين، وعند تعرض الجنين لهذه الحالة قد تصاب الأم بمزيد من القلق والتوتر، لذلك ننصحك بعدم الإصابة بالزعر وكل ما عليكِ هو متابعة الطبيب بشكل مستمر حتى تستقر حالة الجنين.

لا تفوت أيضا فرصة مشاهدة:- ما هو توسع حوض الكلى للجنين؟

 أسباب تضخم الكلى عند الجنين

قد يعاني الجنين من الإصابة بتضخم الكلى عند الجنين وفي الغالب تكون نسبة كبيرة من الأجنة الاي تصاب بذلك التوسع، حيث يعتبر تضخم الكلى عند الجنين من أكثر التشوهات الجنينية المنتشرة التي تصيب الأجنة في بطون أمهاتهم، والتي تحدث بشكل كبير في حالة إنسداد البول للجنين، حيث تدفق كافة الكمية من البول والسوائل من الكليتين إلى أن تصل للمثانة وذلك عن طريق بعض الأنابيب الرفيعة، وقد تعرف هذه الأنابيب بالحالب، ولكن في حالة الانسداد يعود البول إلى الكلى لينعكس بشكل مباشر مما يتسبب في حالة تضخم الكلى، ومن هنا يستوجب على الأم التوجه مباشرة إلى الطبيب المعالج والمختص بمجال المسالك البولية من فترة الأسبوع العشرين إلى الأسبوع الثلاثين من الحمل، ومن أهم الأسباب التي تسبب التضخم الكلى عند الجنين في هذه الفترة عند الجنين داخل الرحم ما يلي:- 

انسداد الانابيب “الحالب”:

  • من أهم أسباب تضخم الكلى لدى الجنين هو انسداد الحالب،
  • وهو المكان الهام الذي يلعب دور كبير في تصريف البول
  • والسوائل من الكلية إلى المثانة مباشرة ليتم التخلص منها بسهولة.

شاهد أيضاً:- مشاكل الحمل في الشهر الخامس

تشوه الكلية:-

  • يعتبر تشوه الكلية من أهم المسببات التي تعوق وصول البول إلى المثانة
  • أو أنها قد تحدث خلل في أداء عمل الكلية بشكل طبيعي.

توسع حوض الكلى عند الجنين في الشهر السابع 

قد يصعب تشخيص حالة تضخم الكلى لدى الجنين عند الأم أو معرفتها لذلك المشكلة، فقد يستلزم ذلك الأمر إلى تشخيصه من الطبيب المختص وهو طبيب أمراض النسا والتوليد المتابع لحالة الأم والجنين منذ بداية الحمل حيث يكون من السهل لديه إكتشاف توسع حوض الكلى عند الجنين وخاصة في الشهر السابع، وذلك لأن جميع أعضائه تكون في حالة إكتمال نمو، وذلك من خلال فحصه بجهاز التصوير بالموجات الفوق صوتية والتصوير ال3D والتصوير ال4D وتحديداً في فترة الشهر السابع أو الثامن من الحمل، وعندما يكتشف الطبيب هذه المشكلة التي يعاني منها الجنين ويقوم الطبيب بتحويل الام الى طبيب متخصص في ذلك وهو طبيب المسالك البولية والقيام بتصوير مثانة الجنين بالتصوير المقطعي المحوسب CT وأيضا إجراء الأشعة السينية بالإضافة أيضا لإجراء التصوير بالرنين المغناطيسي MRI.

 درجات توسع حوض الكلى عند الجنين

يوجد ثلاث مراحل من التضخم لكلية الجنين والتي تسبب تشوه لدى الجنين ويكتشفها الطبيب المختص ويصنفها حسب درجتها ودرجات التوسع لحوض الكلى كالآتي:- 

مرحلة معتدلة

تعد هذه المرحلة من أبسط مراحل التضخم لكلى الجنين حيث أنها تكون بسيطة لدرجة أنه يمكن أن يزول من تلقاء نفسه، كما أن لا يؤثر على الجنين بأي شكل من الأشكال.

مرحلة متوسطة

وهذه المرحلة تعتبر من المراحل البسيطة أيضا للتضخم الكلى، حيث يمكن أن يعالج بإستخدام القليل من الأدوية أو دونها بالإضافة إلى أنه لا يتطلب أي تدخل جراحي ولا يؤثر على وظائف أعضاء الجسم للجنين.

قد يهمك:- في أي شهر يمكن معرفة جنس الجنين … تعرفي على أسهل الطرق

 مرحلة شديدة

تعتبر هذه المرحلة أو التصنيف من أصعب المراحل التي يمكن أن يمر بها الجنين تضخم الكلى، حيث أنه يؤثر على وظائف الكلى ويصيبها بالضعف والقصور في أداء مهامها بالإضافة إلى أنه يمكن أن يعرض الكلى للتلف في مرحلة ما بعد الولادة.

وفي النهاية عليكِ عزيزتي عدم القلق بشان ذلك المشكلة، حيث يمكن معالجة ذلك التضخم الذي يصيب الكلى بشكل طبيعي ومن تلقاء نفسه دون الحاجة لتدخل طبي بعد فترة الولادة مباشرة.