حكم اقتناء الكلاب في المذاهب الأربعة

جودي محمود 2 يناير 2023 , 16:22

حكم اقتناء الكلاب في المذاهب الأربعة، وهل هناك أجر في تربية الكلاب كل هذه الأسئلة سوف نتعرف على إجابتها في هذا المقال، إذ اختلف الأئمة فيما بينهم حول نجاسة الكلب وايجاز تربيته، وهذا ما سوف نتعرف عليه بالتفصيل ونوضحه في الأسطر القادمة من هذا المقال.

حكم اقتناء الكلاب في المذاهب الأربعة

اختلف جمهور الفقهاء في حكم اقتناء الكلاب، وفيما يلي سوف نوضح لكم أهم آراء الفقهاء حول نجاسة الكلب وذلك كما يلي:

  • رأي الإمام الشافعي وابن حنبل أنه يوجد جزء في الكلب نجس.
  • في حال أوضح الإمام أبو حنيفة أن الكلب من الحيوانات الطاهرة فيما عدا بوله ولعابه.
  • كما قال الإمام مالك في نجاسة الكلب بأن الكلب كله طاهر ولا يتسبب في النجس.
  • أوضح الإمام أبو حنيفة أيضًا بأن ظاهر الكلب لا يحمل النجس ولكن لعابه فقط هو من يحمل النجس ويبطل الوضوء.
  • كما أوضح المذهب المالكي بأن الكلب هو مخلوق من مخلوقات الله تعالى وغير نجس وان النجاسة تكمن فقط في عصارته من الداخل.
  • في البول والبراز واللعاب والقيء أيضًا.

حكم لمس الكلب

من خلال النقاط التالية سوف نوضح لكم حكم لمس الكلب وذلك كما يلي:

  • وفق رأي الإمام مالك ففي حال لمس الكلب بدون رطوبة فإن هذا لا يتسبب في حدوث النجس.
  • أما رأي الكثير من أهل العلم فقد أوضحوا أن لمس الكلب برطوبة يعتبر من النجس ولابد من غسل اليد.
  • في حال شرب الكلب من الأواني فلابد من غسلها سبع مرات إحداهما بالتراب.

تطهير الملابس والإناء والجسد من نجاسة الكلب

اختلف جمهور الفقهاء حول تطهير الملابس والإناء والجسد من نجاسة الكلب، وذلك كما يلي:

  • أباح الامام الشافعي والحنبلي ضرورة غسل الإناء والجسد والملابس إذا ولغ فيها الكلب وذلك سبع مرات.
  • أما أبو حنيفة فقد أجاز الغسل ثلاث مرات في حال ولغ الكلب في الإناء.

الدليل على نجاسة الكلب

الأدلة التي تشير إلى نجاسة الكلب سنذكرها لكم كما جاءت وذلك فيما يلي:

  • جاءت الأدلة على نجاسة الكلب من حديث النبي صلى الله عليه وسلم.
  • الذي يشير إلى ضرورة غسل الإناء سبع مرات في حال شرب منه الكلب.
  • إذ أن وجوب غسل الإناء سبع مرات إحداهما بالتراب كما جاء في حديث النبي صلى الله عليه وسلم تشير إلى نجاسة الكلب بشكل واضح.

حكم اقتناء الكلب

اتفق جمهور العلماء على عدة ضوابط وشروط يجب توافرها عند اقتناء الكلب، إذ هناك اغراض محددة تبيح اقتناء الكلب وهي كالتالي:

  • الحاجة إلى الصيد.
  • الحاجة إلى الماشية.
  • الحاجة إلى الحراسة.
  • الحاجة إلى الزرع.
  • الحاجة إلى مساعدة الشخص الضرير.
  • يمكن تربية الكلب الصغير في حال تعليمه الصيد.
  • أو في حال اتخاذ الكلب المنافع التي تم ذكرها فوق.
  • أما لأغراض أخرى غير المذكورة فإنه لا يجوز تربية الكلب على الإطلاق.
حكم اقتناء الكلاب في المذاهب الأربعة
حكم اقتناء الكلاب في المذاهب الأربعة

كيفية غسل الإناء بالتراب بسبب نجاسة الكلب

هناك عدة خطوات بسيطة يجب اتباعها عند غسل الإناء بالتراب من نجاسة الكلب، وذلك كما يلي:

  • في البداية يتم غسل الإناء بالماء في حال شرب منه الكلب.
  • ثم القيام بنذر التراب على الإناء.
  • ثم يتم غسله بالماء مرة أخرى.
  • يتم خلط الماء بالتراب ثم القيام بغسل الإناء به.

اقرأ أيضًا: تفسير حلم الكلاب السوداء

في ختام هذا المقال نكون قد قدمنا لكم كافة المعلومات الخاصة بآراء الفقهاء حول حكم اقتناء الكلاب في المذاهب الأربعة مع التعرف على أهم الضوابط والشروط الواجب توافرها عند تربية الكلب وذلك وفق آراء العلماء والفقهاء حول هذا الموضوع.

أسئلة شائعة

  • هل هناك أجر في تربية الكلاب؟

    جاء عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أوضح بأن الكلب ينقص من أجر المسلم إلا في حال الحرث أو الماشية.

  • ماذا قال الإمام مالك عن تربية الكلاب؟

    أوضح الإمام مالك إجازة تربية الكلب لأغراض الزرع أو الغنم أو الصيد فقط.

  • ماذا قال النبي عن الكلاب؟

    أوضح النبي صلى الله عليه وسلم في حديث صحيح رواه مسلم(١٥٧٥) أن تربية الكلب لغرض غير غرض كلب الصيد أو الماشية فإنه ينتقص من العبد كل يوم قيراطان من أجره.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *