طرق الوقاية من سرطان الثدي ,تنتج معظم حالات السرطان عن تأثير العوامل البيئية ونمط الحياة ولكن تغيير بعض هذه العوامل التي يمكن أن تزيد من احتمالية الإصابة بالمرض قد يوفر فرصة لتقليل احتمالية الإصابة بسرطان الثدي وفيما يلي بيان حول الوقاية من سرطان الثدي لجميع النساء سوف نعرضه من خلال مجلة الدكة

طرق الوقاية من سرطان الثدي

النظام الغذائي ونمط الحياة

هناك عدد من التوصيات التي تنطبق على جميع النساء دون استثناء وتشمل هذه التركيز على اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن وممارسة الرياضة بانتظام للوقاية من المشاكل الصحية المختلفة مثل مرض السكري وأمراض القلب وأشكال مختلفة من السرطان، وعلى العلاقة بين سرطان الثدي والنظام الغذائي الفردي، وتم تحقيق عدد من الفوائد تم تحديدها والتي يمكن تحقيقها عن طريق الامتناع عن المشروبات الكحولية، واستهلاك كميات قليلة من الدهون المشبعة، والاهتمام بالأكل الصحي، والحفاظ على وزن صحي، على الرغم من عدم التوصل إلى استنتاجات واضحة وحاسمة، لا يوجد نظام غذائي أو نظام غذائي في هذا المجال.

أنواع الأطعمة التي تمنع الإصابة بسرطان الثدي

أغذية لتقوية جهاز المناعة في الجسم والحفاظ على صحة الجسم وتقليل مخاطر الإصابة بالسرطان قدر الإمكان مثل الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والبقوليات، وتنويع الأطعمة مصدر يضمن أن يتلقى الجسم جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها، وبالتالي تحسين الصحة البدنية والعقلية وتوفير الطاقة التي يحتاجها الجسم.

بالإضافة إلى ذلك فإن تناول الخضار والفواكه التي لم تتعرض لمبيدات الآفات يمكن أن يساعد في منع التغيرات في خلايا الجسم، ويجب التركيز على فئة النساء في سن اليأس لزيادة الوعي بضرورة تجنب السمنة والوزن ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى السمنة وزيادة الوزن، مما يحفز الجسم على زيادة إفراز هرمون الاستروجين، والذي بدوره يساهم في زيادة خطر الإصابة بأنواع معينة من سرطان الثدي.

تقليل تعرض الجسم للإستروجين

في أنسجة الثدي يمكن أن يساعد الحد من التعرض للإستروجين في أنسجة الثدي في الوقاية من سرطان الثدي حيث توجد عدة طرق لتقليل التعرض للإستروجين في أنسجة الثدي.

 الرضاعة:

  • نسبة الإصابة بسرطان الثدي عند المرأة المرضعة لإطعام طفلها منخفضة مقارنة بالنساء الأخريات اللواتي لم يرضعن،
  • ويرجع ذلك إلى حقيقة أن مستويات هرمون الاستروجين في جسم المرأة وتكون أقل أثناء الرضاعة الطبيعية.

الحمل المبكر:

  • تكون مستويات الأستروجين أقل أثناء الحمل لذا فإن المرأة التي تحمل حملًا كاملًا قبل أن تبلغ 20 عامًا تكون أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي
  • مقارنة بالنساء الأخريات اللائي ليس لديهن أطفال أو اللائي يحملن للمرة الأولى بعد 35 عامًا من الحمل.

تقليل جرعة ومدة العلاج الهرموني

باستخدام العلاج الهرموني لأكثر من ثلاث إلى خمس سنوات يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي وهنا من المهم استشارة الطبيب لإيجاد أفضل البدائل الأخرى إذا لزم الأمر لاستخدام العلاج الهرموني لفترة وجيزة تفوق مخاطر الاستخدام، يجب على المرأة استخدام أقل جرعة من العلاج الهرموني الذي يحقق الفعالية المطلوبة مع مراعاة الرعاية، واستشارة الطبيب وتحت إشراف طبي طوال مدة العلاج بالهرمونات حتى البقاء.

تجنب حبوب منع الحمل

يجب على النساء المدخنات أو فوق 35 عامًا تجنب حبوب منع الحمل لأن خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية يزداد عندما تتناول المرأة حبوب منع الحمل، وخاصة النساء المدخنات وليس فقط تلك الموجودة في حبوب منع الحمل التي تساهم في زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي ضئيل، لكن الخطورة تختفي بسرعة إذا توقفت عن تناول هذه الأقراص، وتجدر الإشارة إلى أن خطر إصابة النساء اللائي يستخدمن موانع الحمل الفموية في سن مبكرة منخفض مقارنة بالنساء الذين يستخدمونها في سن متقدمة ومثل حبوب منع الحمل الضارة، فإن لها أيضًا فوائد تنعكس على صحة المرأة مثل سرطان المبيض والرحم.

الكشف المبكر عن سرطان الثدي

يجب على المرأة مراجعة الطبيب ومناقشة الوقت الأنسب لبدء إجراء الاختبارات والامتحانات للكشف عن سرطان الثدي، مثل فحوصات الثدي السريرية وتصوير الثدي بالأشعة السينية ولاتخاذ قرار بشأن كيفية اكتشاف سرطان الثدي. مناسبة لحالتها، حيث من المهم التحدث مع الطبيب حول مخاطر وفوائد طريقة الكشف عن سرطان الثدي، ويوصى بأن تقوم المرأة بإجراء الفحص الذاتي للثدي من حين لآخر ومتى إذا لاحظت أي شيء علامات غريبة، يجب أن تستشير أخصائي وإذا لاحظت تغيرًا أو ظهور كتل أو علامات أخرى غير طبيعية في الثدي يجب فحصها.

من ناحية أخرى ، فإن الكشف عن سرطان الثدي يجب أن يكون استخدام التصوير الشعاعي للثدي ممكنًا ويساعد في إنقاذ الأرواح ، على الرغم من أنه لا يمنع الإصابة بالسرطان ، إلا أنه يساعد في الكشف المبكر عن السرطان عند سن الأربعين ، ولكن هناك بعض التوصيات التي تختلف باختلاف الخطورة. من مرض وعمر المرأة والتي يمكن توضيحها وهذا كالتالي:-

الفئة العمرية ما بين 40-44 سنة:

  • يمكنك اختيار ما إذا كنت تريد البدء في إجراء تصوير الثدي بالأشعة السينية سنويًا كما يجب عليك التحدث إلى الطبيب حول الفوائد
  • والحديث عن الأضرار التي لحقت التصوير الشعاعي للثدي في هذا العمر.

الفئة العمرية بين 45-54 سنة:

  • هناك توصيات تشير إلى أهمية التصوير الشعاعي للثدي السنوي في هذه الفئة العمرية.

العمر 55 أو أكبر:

  • هذا هو العمر الموصى به لإجراء تصوير الثدي الشعاعي كل عامين، ويمكنك أيضًا إجراؤه سنويًا.