كثير من الأمهات يتساءلن عن طرق علاج قلة النوم عند الرضع بالأعشاب حيث أن أكثر المشاكل المنتشرة التي تواجه جميع الأمهات هي قلة نوم الطفل في أول أيام ولادته،  خاصة إذا استمر في البكاء بألم ولا تعرف كيف تتصرف معه، مع العلم أن يجب أعطاء الأدوية بكل حذر للأطفال، اليوم سنقدم لكم مجموعة من الأعشاب التي تساعد في علاج الحرمان من النوم عند الأطفال، وتعمل أيضا علي تهدئة الطفل.

طرق علاج قلة النوم عند الرضع بالأعشاب

هناك الكثير من الأعشاب المفيدة التي تساعد في علاج قلة النوم والأرق عند الطفل، ويمكن استخدامها بدون أن تسبب أي أضرار على الطفل فهي أعشاب طبيعية غير ضارة ولا تحتوي على أي كيماويات ونستعرض في السطور القليلة القادمة أهم هذه الأنواع التي يمكن استخدامها للأطفال الرضع  وهي كالآتي:

 البابونج

يعتبر البابونج العشب الرئيسي المهدئ للصغار والكبار، وليس له آثار جانبية مثل الغثيان الذي يحدث من الإفراط في تناول الطعام، حيث أنه من فوائد البابونج أنه يقلل من المغص واضطرابات الأمعاء، مثل الإمساك، ولهذا يعالج البابونج الأعراض المختلفة المرتبطة بالأشهر الأولى من عمر الأطفال وعندما يتخلص منها الطفل ينام، هناك فوائد مباشرة لهذه ألعشبه لتهدئة الأطفال ومنحهم نومًا متواصلًا، وكذلك البالغين الزهرة هي الجزء النشط من هذا النبات.

النعناع

يُعرف باسم المنثول، وهو من الأعشاب المهدئة، لكن لا يُعطى في حالة القيء، لأنه يزيد من الشعور بالغثيان، ويُعطى بحذر للسيدات الحوامل ولكنه مفيد في حالات المغص الغازي وهو من أفضل علاجات الإمساك، كما أنه يساعد على الاسترخاء ويمكنك دهن أوراقه في غرفة نوم الطفل، أو رش قطرات من زيته في كلا الغرفتين لأنه زيت منعش يهدئ ويريح أعصاب البالغين والأطفال.

اليانسون

يوصف بأنه مشروب عشبي يهدئ أعصاب الكبار والأطفال. له الكثير من الفوائد الطبية الكبيرة في التخلص من الغازات المتراكمة التي تقلق وتؤذي الطفل، واليانسون مفيد في علاج السعال ونزلات البرد، وهما من أسباب الأرق واضطرابات النوم.

علاج الرضيع من المغص

إن استخدام الأعشاب في نوم الطفل في الأشهر الأولى، هناك العديد من الطرق للتخلص من المغص لدى طفلك، ويجب عليكي في البداية معرفة كيفية إطعام الطفل بشكل صحيح، لأن التغذية غير الصحيحة تجعل الطفل يبتلع لبن الأم الذي يسبب المغص، إذا كنت ترضعين طفلك بشكل صحيح ولا تزالين تعانين من المغص والانتفاخ، قومي بلف رجليك الصغيرتين برفق في حركة دائرية للمساعدة في طرد الغازات من معدتك.

قد يهمك أيضا:- على ماذا يدل لون براز الطفل الرضيع

ماهي أسباب قلة النوم عند الرضع ؟

يعد الانزعاج والتقلصات الهضمية أحد أسباب النوم المتقطع عند الأطفال، حيث لا يشعر الطفل بعدم الراحة والمغص، مما يؤدي إلى نوم متقطع، كما يجب على الأم إرضاع الطفل جيداً ، حيث أن الشعور بعدم الشبع هو أحد أسباب النوم المتقطع عند الأطفال، والاهتمام بالتقشير وعلاج الالتهابات الجلدية، ويمكنك استشارة الطبيب لتحديد السبب الصحي الرئيسي لاضطراب النوم لطفلك.

يعتبر الجوع من أكثر الأسباب المهمة التي تسبب الأرق عند الأطفال، حيث أن معدة الأطفال صغيرة جدًا ولا يمكنها احتواء كميات كبيرة من حليب الثدي، لذلك يجب إطعام الطفل كل أربع ساعات، حتى تتمكن معدته من هضم أي شيء كان يؤكل في الغداء السابق، وبما أن الطفل لا يفرق بين الليل والنهار في الرضاعة، فإنه يستيقظ عدة مرات أثناء الليل.

ماهي فوائد علاج الأطفال بالأعشاب

تم إجراء بحث يشير إلى أن الأطفال في الأشهر الأولى معرضون بشدة للإصابة بالمغص والانتفاخ، وفي هذه الحالات قد تلجأ بعض الأمهات إلى استخدام الأعشاب الطبيعية كعلاج لوقف هذه التشنجات، ولكن قبل استخدام هذه الأعشاب مع الأطفال، يجب الاستفسار من طبيب الطفل الخاص و التأكد ما إذا كانت آمنة ومناسبة لطفلك أم لا، حيث أن الكثير من الأطباء يحذرون الأمهات من إعطاء الطفل أي نوع من الأعشاب الطبيعية قبل أن يكمل الطفل الشهر السادس، لأنه يصبح بدون أي قيمة غذائية للجهاز الهضمي ومن ثم لن ينمو الطفل بالمعدل الطبيعي المطلوب، وقد اتفق الأطباء على أن الأعشاب الطبيعية قبل ستة أشهر لها أضرارها، حيث أنها في الغالب من مصدر غير معروف وأحيانًا تضاف إليها نسبة من السكر، وبالتالي لا يجب على الطفل تناولها قبل إتمام عامك الأول.

ماهي أهم النصائح عند تقديم الأعشاب للأطفال

هناك بعض النصائح التي يجب اتباعها قبل إدخال أي عشب للطفل وكما ذكرنا قبل 6 أشهر لا ينصح بإعطاء أي عشب للطفل، والنصائح كالتالي:

  • يجب التأكد من أن هذه الأعشاب في مأمن من المصدر وتنتجها شركات متخصصة، وبالتالي يجب شراؤها من الصيدليات وليس في متاجر العطور.
  • تأكد من أن الأعشاب التي سيتم إرضاعها للطفل لا يوجد بها أي نوع من أنواع السكر من خلال قراءة المكونات الموجودة على العبوة.
  • قدم الأعشاب بكميات كافية وعند الحاجة فقط. يجب أن يحصل الطفل على الأعشاب من خلال المحقنة وليس الزجاجة، حتى لا يرفض الإرضاع بسبب استخدام الزجاجة.
  • لا تحل التغذية بالأعشاب محل الرضاعة الطبيعية أو الصناعية للطفل ولذلك تعتبر خداع للطفل.
  • يمكن اختبار الأعشاب في شكل مستحلب، مثل الكمون، لمعالجة الغازات، ولكي لا تفرط في تناول الأعشاب بشكل عام، يجب ألا تفرط في شربها أو شرائها.
  • أفاد بعض الأطباء أن الطفل يمكنه تناول الأعشاب مرتين في اليوم وبجرعات صغيرة.
  •  للعلاج بالأعشاب يجب استشارة الطبيب قبل الاستخدام حتى لا تحدث آثار جانبية على صحة الطفل، تسأله من حيث الآتي: الكمية المسموح بها، وقت التقديم، عمر التقديم وهل هي مناسبة له ويفضل عدم التحلية لتلك الأعشاب قبل سن سنة.