علاج الاستفراغ عند الأطفال مع أول كميات من الحليب يشربه الطفل من أمه منذ الولادة، حيث يساعد اللبن لدخول بعض الهواء مما يُلزم الأم بعد عملية الرضاعة أن تضع الطفل على كتفها لمساعدته على خروج هذا الهواء، ما يُعرف بعملية التجشؤ، وهذا أمر طبيعي لجميع الأطفال حتى سن ستة أشهر، لذلك تحتاج إلى الوصول إلى أخصائي؛ لأنه من الممكن أن يكون  قد حدث لهم بعض الأمراض التي أصيبت الجهاز الهضمي، حيث يحدث هذا من تراجع المريء وعودة اللبن من المعدة إليه مما يؤدي إلى القيء. 

علاج الاستفراغ عند الأطفال بسبب البرد

على الأم أن تراعي أن كمية الحليب المقدمة للطفل قليلة، وأن المسافة الزمنية بين كل كمية والأخرى متباعدة، وأن كمية الحليب المقدمة للطفل هي كمية قليلة من الحليب، فيجب عليها الآتي: 

  • وضع الطفل في وضع يشبه الجلوس أثناء الرضاعة الطبيعية. 
  • يجب بعد الرضاعة أن ترفع الأم الطفل على كتفها حتى يتجشأ، على اعتبار أنه لا يلعب مع الطفل بعد الرضاعة مباشرة، أو يرمي الطفل فجأة حتى لا يفعل. 
  • نساعده على الالتقاء بحيث أن يكون بطن الطفل غير مضغوط، وملابسه واسعة.
  • أثناء تناول الطفل لبنًا صناعيًا، يتم استشارة الأخصائي تغيير نوع الحليب إلى أنواع أخرى حيث يتم إعطاء المزيد من الكربوهيدرات لإعطاء المزيد من الحليب. 

قد يهمك:- أمراض الأطفال الشائعة في المملكة العربية السعودية

الأعراض المرتبطة والقيء عند الأطفال

 يؤدي القيء إلى ألم شديد في المعدة وألم في الحلق والدوخة، وعدم وضوح الرؤية، وألم في الرأس في شكل صداع إسهال متكرر. 

يمكن أن يسبب الشعور بالامتلاء وانتفاخ المعدة والقيء المتكرر إلى الشعور بالخمول والتعب والإرهاق البدني الذي يتطلب الراحة بعد ذلك. 

الأعراض الخطيرة التي تتطلب زيارة الطبيب

في حالة حدوث جفاف للطفل بسبب القيء المفرط؛ حيث ارتفعت درجة حرارة الطفل فوق درجة الحرارة المعتادة البالغة 5.73 مع القيء؛ أو إذا كان الطفل مصابا بإصابة في الرأس، فإن الشخص المصاب بهذا الإحراج تقيأ بشدة. 

إن كان يعاني من آلام شديدة في المعدة والقيء بشكل متكرر بعد كل وجبة يأكلها أو إذا شعر بسعال جاف وضيق في التنفس أو إذا كان قد ابتلع مادة كيميائية غير معروفة أو أي مادة سامة. 

عدم وضوح الرؤية أو إذا كان يعاني من التهاب السحايا يرافقه تصلب الرقبة، أو إذا كان يتقيأ الدم ولون القيء يصبح أصفر أو أخضر. 

علاج الاستفراغ عند الأطفال

من أهم الأشياء التي يجب القيام بها هي أن تحافظ الأم على ترطيب جسم طفلها، لذلك يُنصح بشرب كميات كبيرة من السوائل سواء كان الماء أو محلول الإمهاء أو الحليب في حالة كون الطفل رضيعا، مع الحرص على تجنب العصائر الطبيعية (أو استخدامها بدون سكر حتى لا يكون الطفل رضيعا).

العلاجات المنزلية للقيء عند الأطفال

هناك العديد من العلاجات التي يجب أن تتبعها الأم لتتخطى مثل هذه الحالات التي تحدث لطفلها وأهمها التالي:

  • في حالة القيء عند الأطفال بعمر سنتين أو أكثر يمكن استخدام الزنجبيل؛ لاحتوائه على مواد كيميائية توقف القيء.
  • يمكن أيضًا غلي النعناع ونقعه في الماء لفترة ثم إضافة القليل من الخل إليه. 
  • يجوز استخدام القرنفل لأنه يتميز باحتوائه على مواد لتطهير المعدة ونضيف إليه العسل ليختلط قدر الإمكان حتى يكون له مذاق مستساغ، حيث يتميز بقيمته الغذائية العالية.
  • يمكن الاستفادة من ماء الأرز بعد نقع الأرز وبناءً عليه نأخذ الماء للأطفال ويشرب لوقف القيء؛ أو بغلي الليمون في الماء وعندما تشعر بالقيء اشرب منه.
  •  عندما تهيج المعدة يقطع البصل ويؤخذ الماء الناتج يضاف إلى الشاي الذي يحتوي على النعناع. هذا الخليط يهدئ المعدة.

قد يهمك:- تعرفي الآن على تفاصيل متى يشرب الرضيع الماء

أسباب القيء عند الأطفال

هناك عدداً من الأسباب التي يمكن أن تسبب القيء عند الأطفال ويجب التعرف عليها وتجنبها ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:

  • تؤدي الحركة المفرطة للطفل أو ركوب وسائل النقل العام إلى الحركة والقيء. 
  • يؤثر وضع فقدان الطفل أيضا على إحساسه بالقيء بسبب الحركة العكسية وتراجع الطعام من المعدة والشفق.
  •   يجب أن يأكل الطفل طعاما ملوثا بالبكتيريا أو السموم والفيروسات التي يتم إطلاقها نتيجة للتسمم الغذائي.
  •  تؤدي الحركة المفرطة للطفل أو ركوب وسائل النقل العام إلى الحركة والقيء. 
  • يؤثر وضع فقدان الطفل أيضا على إحساسه بالقيء بسبب الحركة العكسية وتراجع الطعام من المعدة والشفق.
  • يأكل الطفل طعاما ملوثا بالبكتيريا أو السموم والفيروسات التي يتم إطلاقها نتيجة للتسمم الغذائي.

كيف تمنع الرضيع من القيء؟

تعتبر النظافة من أهم الأشياء لحماية طفلك أو رضيعك من التقيؤ أو التقيؤ، لذلك يجب على الأم اتباع الخطوات التالية: 

  • حافظ على نظافة يدي الطفل أو الرضيع وغسلهما جيدًا بالصابون الذي يطهر ويقتل الجراثيم. 
  • احتفظ بجميع الألعاب التي يستخدمها الطفل أو الطفل نظيفة ومعقمة جيدًا لأن الطفل يضعها داخل فمه يمكن أن ينقل بعض الجراثيم والبكتيريا التي تجعله يتقيأ. 
  • يجب إبعاد جميع الروائح التي تزيد من الحساسية عن البخور والعطور والروائح الأخرى.
  • ويجب الابتعاد عن إعطاء الطفل أطعمة أو وجبات خارجية لأن الوجبات السريعة تسبب تلوثًا يؤدي إلى الإصابة بالارتجاع. 
  • يجب إبقاء الرضيع والطفل بعيدًا عن الشخص الذي يعاني من الارتجاع أو المصاب بأمراض فيروسية وبكتيرية معدية.

وفى الختام أن هناك العديد من الأسباب التي تجعل الأطفال يمرضون. قد يتعرضون للجراثيم ، أو يأكلون الشيء الخطأ، أو يصابون بالإنفلونزا أو يمرضون من القلق. عندما يمرض طفلك، يمكنك أن تجعله يشعر بتحسن من خلال الحصول على مزيد من الراحة وتناول الأطعمة التي يسهل هضمها والابتعاد عن الأشخاص المرضى. هناك العديد من الطرق لمساعدة طفلك على الشعور بالتحسن أثناء