يتعرض بعض الأشخاص بالإصابة بالعين، الأمر الذي يؤثر على سلامة الشخص، وصحته، وأمواله، وربما أولاده أيضاً، ونجد الكثير من الأشخاص لا يعرفون طريقة التحصين من العين والتي نبه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لها في كثير من الأحاديث، فلابد من تحصين النفس من الحسد، وسيقوم موقع مجلة الدكة بالإجابة على سؤال تكرر كثيراً، ألا وهو: كيف ارقي نفسي من العين، في السطور القليلة القادمة.

كيف ارقي نفسي من العين

كلنا يعلم أن الحسد حق، والعين حق، كما ذكر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، ولقد ورد الكثير من الأحاديث التي تساعد الشخص على اتقاء تلك الإصابة، حيث يستطيع الشخص تحصين نفسه وأهل بيته من كل مكروه قد يصيبهم، كما أنه لابد في البداية من اللجوء إلى الله الواحد الأحد، والذي يستطيع دفع البلاء عنا، حيث نجد بعض الأشخاص يحاولون التخلص من تلك الإصابة، ولكنهم بعيدون عن الله، وعن القرآن الكريم، ولا يهتمون إلا بكيفية التخلص من الحسد، وغيره بأي طريق، ولا يعلمون هؤلاء أن الطريقة المثلى هي الرجوع إلى الله، وإتباع سنة نبيه ـ صلى الله عليه وسلم.

قد يهمك:- أسئلة دينيه سهله للأطفال وإجابتها.

كيف يبقى الإنسان في معية الله

فتلك هي الطريقة المنجية من كل شر، ومن ثم يستطيع الشخص المداومة على قراءة القرآن الكريم، والمداومة على أذكار الصباح والمساء، والتي تساعد على حفظ الشخص من أي مكروه، وتبقيه في معية الله دائماً، فيوجد الكثير من الأحاديث والآيات التي تدل على أن القران هو الذي يحفظ الإنسان من كل شر، ولا يعرضه لأي إصابة إلا أن يشاء الله، ولكنه في ذلك الوقت يعد ابتلاء، وعند الصبر عليه يؤجر الشخص مرتين، فالأجر الأول هو أجر الصبر على الابتلاء، والأجر الآخر هو أجر الاحتساب، ولقد تعلمنا أنه يوجد الكثير من الآيات التي تقينا شر العين والحسد، ويوجد الكثير من الأدعية التي تم ذكرها في السنة النبوية تقينا من كل شر.

كيفية تحصين الشخص من الإصابة بالعين

يوجد الكثير من الآيات التي تساعد على حفظ الإنسان من الإصابة بالعين، ويوجد الكثير من الأحاديث النبوية والتي تحتوي على الأدعية الهامة الواقية والشافية من الحسد بإذن الله، حيث ذكرها النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، والتي منها قراءة الدعاء التالي ثلاث مرات:

“أعوذ بكلمات الله التامة.. من كل شيطان وهامة.. ومن كل عين لامة.. بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم“،.

ويوجد غيرها الكثير من الأدعية التي تساعد على الشفاء من أي إصابة سواء الحسد أو السحر أو غيرها بإذن الله تعالى، فهو الشافي سبحانه، كما لابد من تعليم الأطفال كيف ارقي نفسي من العين، ليتعلموا كيفية الحفاظ على أنفسهم، فهناك الآيات التي أوصانا النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بها، وهي:

  • سورة الإخلاص.
  • المعوذتين.
  • سورة الفاتحة.
  • سورة البقرة من الآية 1- 4، والأية 20، و60، و209، و255.
  • سورة النساء الأيات 32، و54.
  • سورة الأنعام الآية 103.
  • سورة يوسف الآية 67.

وغيرها الكثير من الآيات الحافظة، والتي تقربنا من الله، ولابد من عدم هجر القران الكريم، كما أنه لابد من التطهر الدائم للقلب قبل الجسد، فلنكون في معية الله وحفظه، فمن تقرب لله، حفظه الله.

ما هي الخطوات التي تساعدنا على التحصين من العين

ذكر الكثير من العلماء أنه لابد من إتباع بعض الخطوات الهامة للوقاية من الحسد والإصابة بالعين، وغيرها من الأمور الضارة التي لا قبل للإنسان باحتمالها، والتي جعل الله لها مخرجاً عن طريق اللجوء إليه في كل الأوقات، والتحصن بما أمرنا الله ورسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ به في كل وقت، وعدم التفريط في الحفاظ على قراءة القرآن والأذكار، ولكن اتفق العلماء على بعض الخطوات المساعدة على تلك الأمور، وهي أربعة خطوات هامة للتحصين، وهي: الاستعانة بالله على قضاء الحوائج بالكتمان، كما ذكر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، ثم قراءة المعوذتين، وبعض من سور القرآن مع الأدعية المذكورة.

كما أنه لابد من اتقاء شر الحاسد، وعينه بأن نطعمه ونسقيه، ثم التعرف عليه من ألحان قوله والذي يظهر جلياً، وذلك اتقاء لشره ومحاولة عدم التعامل معه إلا بقدر الحاجة، وإلا فلا داعي للتعامل ولابد من تجنبه، كما أنه لابد من التعرف على أن الإصابة بالعين ووقوع الحسد لأي شخص لا يكون إلا بأمر من الله ـ سبحانه وتعالى ـ، ولابد من الإيمان بذلك، فليس كل أقدار الله تدخل تحت بند الحسد، ولابد أن نتعرف على أعراض الحسد، ونعلمه لأبنائنا مع تلك الآيات والأذكار والأدعية الهامة، ونعلمهم أن كل شيء بقدر
من الله، وأننا لا نملك من أمرنا شيئاً، كما أنه لابد من أن نحسن الظن بالله، ونعلم أبنائنا كيفية إحسان الظن بالله ـ جل وعلا ـ، حتى نربي في أنفسهم التقوى وحب الله، والتسليم له في كل الأمور.

ومن الجدير بالذكر أن الله ـ سبحانه وتعالى ـ، ذكر ضرورة حسن ظن الشخص به، فإن ظنوا في ربهم خيراً أعطاهم الله الخير بأكثر مما ظنوا، وهو ما نستطيع أن غرسه في نفوسنا ونفوس أطفالنا، وهو التوكل على الله والالتجاء إليه في كل الأمور، ونتعلم كيف أرقي نفسي من العين، وكيف أكون شخصاً مسلماً..