لماذا يبكي الرضيع وهو يرضع والأسباب وكيفية التعامل بالتفصيل, بالرغم من أن عملية الرضاعة هي احتياج فطري للطفل تساعد على هدوءه وتساهم في إشباعه والتخلص من الجوع إلا أن العديد من الأمهات يكررن تساؤل لماذا يبكي الرضيع وهو يرضع وذلك بسبب دهشتهم من عصبية الطفل الزائدة أثناء الرضاعة دون وجود أسباب واضحة أو ملحوظة للأم.

لماذا يبكي الرضيع وهو يرضع

  • يعتبر سؤال لماذا يبكي الرضيع وهو يرضع من أكثر الأسئلة المتداولة بين الأمهات أثناء فترة الرضاعة.
  • وذلك بسبب بكاء الطفل وصراخه بصورة مفاجئة أثناء الرضاعة.
  • مما يصيب الأم بالحيرة والخوف والفزع على الطفل خوفاً من صدور شيء خطأ منها أثناء إرضاعه دون أن تعي ذلك.

أسباب بكاء الطفل أثناء الرضاعة

بعد إجراء العديد من الدراسات والأبحاث أثبت الأطباء وجود عدة أسباب تؤدي إلى عصبية الطفل وبكاؤه أثناء الرضاعة.

وتتمثل تلك الأسباب في التالي:

أولا:- وجود غازات في بطن الطفل

  • عادةً ما يعاني الأطفال من وجود غازات في البطن خاصةً في مرحلة الرضاعة.
  • ويظهر ذلك عند نزول لبن الأم في بطن الطفل.
  • مما يجعله يشعر بالألم ويبكي بصورة مفاجئة ومستمرة.

تعرف على :- اضطراب الدورة الشهرية بعد الولادة أسباب وطرق العلاج

ثانيا:- تغير مذاق حليب الأم

  • قد تحدث بعض التغيرات الهرمونية في جسم الأنثي يؤدي إلى تَغير نسيج الحليل فيبدأ طعمه بالتغير.
  • مما يجعل الطفل غير متقبل مذاق ذلك اللبن ويبكي عند الرضاعة.
  • ومن أهم أسباب تغير الهرمونات هو فترة الحيض لدى الأم أو وجود حمل آخر.

ثالثا:- معاناة الطفل من ارتجاع في المريء

  • عادةً ما يعاني الأطفال من حدوث ارتجاع في المريء في أول سنة لهم.
  • لذلك نجده يبكي عند الرضاعة حيث يعود اللبن مرة أخرى إلى مريء الطفل مع الشعور بألم في تلك المنطقة.

رابعا:- شعور الطفل بالشبع

  • أحيانًا تلجأ الأمهات إلى إرضاع الطفل وهو غير جائع.
  • مما يجعله غير قادر على استيعاب ذلك الحليب الذي تُدره له الأم فيبكي بشدة.

خامسا:- وجود وسائل تشتيت حول الطفل

  • حينما يتم إرضاع الطفل في مكان به أصوات عالية ومزعجة.
  • أو وجود أضواء مختلفة الألوان وصارخة يجعل الطفل يشعر بالتشتت.
  • وغير قادر على الاستقرار وتناول حليب الأم مما يؤدي إلى بكائه.

سادسا:- نقص إدرار الحليب للطفل

حينما ينجذب الطفل بكامل جسده تجاه صدر الأم ويشد عليه فهذا يدل على نقص إدرار الحليب له وشعوره بالجوع مما يجعله يبكي أثناء الرضاعة.

سابعا:- زيادة إدرار الحليب للطفل

  • إذا كان الطفل يرضع الحليب ويتنفس بصعوبة أثناء الرضاعة.
  • مما يؤدي إلى ظهور سعال مؤقت لديه، فإن تلك الأعراض تدل على زيادة كمية اللبن المُدرة للطفل وغير قادر على استيعابها.
  • مما يؤدي إلى بكائه.

ثامنا:- قلة نوم الطفل

إذا كان الطفل لم ينال القدر الكافي من النوم فإن ذلك يؤدي إلى بكائه بإستمرار خاصةً إذا حاولت الأم إرضاعه.

تاسعا:- تغير في نمو الطفل

النمو السريع والملحوظ للطفل في أول سنة يؤدي إلى سرعة انفعاله وبكاؤه أثناء الرضاعة.

عاشرا:- معاناة الطفل من حساسية غذائية

  • أحيانًا ما تظهر مشكلة الحساسية الغذائية لدى قليل من الأطفال.
  • فهي تجعله يشعر بالألم عند تناول الحليب أو بعض الأطعمة فيؤدي إلى صراخ الطفل وبكائه عند الرضاعة.

تعرف على :- أفضل منتجات أي هيرب للأطفال ومميزاتها وطرق استخدامها

أسباب أخرى لبكاء الطفل أثناء الرضاعة

  • حساسية الصدر: إذا كان الطفل يعاني من وجود حساسية بالصدر أو يعاني من زكام نتيجة البرد فكل هذا يجعل الطفل غير قادر على سحب اللبن من صدر الأم مما يؤدي إلى بكائه.
  • وجود بكتيريا وفطريات بالفم: يعاني الطفل من حدوث إلتهابات بالفم وفي اللسان نتيجة عدم غسل الأم ثديها جيداً أو استخدامها مناديل مبللة او مواد كيميائية لتنظيف الثدي وكل هذا ينتقل إلى الطفل ويشعر بالألم عند الرضاعة ويستمر بالبكاء أثناء إرضاع الأم له.
  • ظهور الأسنان لدى الطفل: عند مرور الطفل بمرحلة التسنين فإن اللثة تجعل الطفل يتألم عند الرضاعة ولا يستطيع سحب اللبن من ثدي الأم رغم جوعه.
  • الرضاعة من جهة واحدة: يوجد العديد من الأطفال يرغبون في الرضاعة من جهة واحدة فقط لثدي الأم، ويبدأون بالبكاء إذا تم تغيير الجهة التي يرضعون منها ويعود ذلك لبعض المشاكل الصحية أهمها هو حدوث التهابات في الأذن.
  • لسان الطفل ملتصق من الداخل: يعاني العديد من الأطفال من وجود ربطة باللسان وهو أن نهاية اللسان من الداخل ملتصق بالفم مما يجعل الطفل غير قادر على سحب اللبن من ثدي الأم رغم جوعه.

لا تفوت أيضا فرصة مشاهدة: خصائص المولود الجديد ..تعرفي علي الطبيعي والغير طبيعي

علاج عصبية الطفل وبكاؤه أثناء الرضاعة

يتم علاج عصبية الطفل وبكاؤه أثناء الرضاعة عند تحديد المشكلة التي يعاني منها الطفل والتخلص منها.

وتتمثل أهم طرق العلاج  في:-

  • أولا:- يجب في البداية مراجعة الطبيب لفحص الطفل والتأكد من عدم وجود رابطة باللسان أو أن الطفل يعاني من التهابات في الفم أو وجود مشاكل بالأذن وغير ذلك من المشاكل الصحية  التي قد يحددها الطبيب ويتم علاجه بشكل فوري.
  • ثانيا:- يفضل أثناء إرضاع الطفل أن يكون في مكان هادئ خالي من المشتتات والضوضاء.
  • ثالثا:- يجب تهدئة الطفل قبل إرضاعه من خلال احتضانه برفق أو تدليك جسده، ويجب تدليك ظهر الطفل بعد الرضاعة للتخلص من غازات البطن.
  • رابعا:- يجب الإلتزام بالأوضاع الصحيحة أثناء إرضاع الطفل.
  • ممنوع ترك الثدي للطفل للتحكم فيه لأن ذلك قد يؤدي إلى حجب الهواء عنه.
  • خامسا:- ممنوع الغضب أو الإنهيار في وجه الطفل لأن ذلك يزيد من بكاءه ورجفتها.
  • سادسا:- يجب التأكد من أن الطفل لم يُحدث عملية إخراج والحرص على نظافته جيداً لأن ذلك يؤدي إلى صراخ الطفل أثناء الرضاعة.
  • سابعا:- يفضل أن تقوم الأم بعرض نفسها على طبيب مختص والتأكد من عدم وجود نقص في الحليب.
  • ثامنا:- إذا كان الطفل يرضع لبن صناعي يجب غلي الزجاجة جيداً، والتأكد من أنها تُسرب اللبن بصورة منتظمة ومناسبة للطفل.

قد يهمك:- أهم تمارين لتقوية عضلات الطفل.

كيفية علاج رفض الطفل للرضاعة الطبيعية

في بعض الأحيان تلاحظ الأمهات أن الطفل يرفض الرضاعة منها، وغير قادرة على تحديد السبب وراء ذلك.وترغب في علاج هذا الرفض،

ويتم من خلال التالي:-

  1. أولاً: يجب على الأم أن تختبر الطفل من خلال وضع قليل من حليب ثديها في فم الطفل فإذا تناوله يتم إرضاعه وإن لم يتناوله يتم الإمتناع واختبار الطفل مرة أخرى بعد فترة وجيزة.
  2. ثانياً: يُفضل أن يتم التأكد بأن الطفل لا يعاني من حرارة في الجو أو برودة، ووضعه في مكان معتدل الحرارة.
  3. ثالثاً: يجب إخراج الطفل أماكن جيدة التهوية بالهواء الطبيعي وليس من خلال الأجهزة.