ما حكم الحلف بغير الله؟، يعد ذلك من أكثر التساؤلات المهمة والضرورية التي يتم انتشارها من قبل البعض عبر مجالات البحث، رغبةً في الحصول على إجابة صحيحة ومضبوطة، فبشكل مستمر ما نجد بعض المؤمنين الذين يقومون بالحلف بغير الله عز وجل باستمرار، وهم لا يحسون أنهم يقومون بذنب عظيم، وهذا ما سوف نقوم بتوضيحه لكم بالتفصيل في هذا الموضوع، فتابعو معنا التالي.

ما حكم الحلف بغير الله؟

يمكنكم معرفة الحكم في ذلك، من خلال اتباع السطور التالية:

  • يتم الرد على هذا السؤال بغير الله عز وجل عن طريق ما نهى عنه النبي ” عليه أفضل الصلاة والسلام” عندما شدد على المسلمين بتجنب الحلف بغير الله عز وجل.
  • فباستمرار ما تقوم فئة ضخمة من الناس بالحلف بكل من الكعبة والنبي والجاه وكذلك الشرف والنعمة وغير ذلك الكثير..
  • وهذا على حسب ما ذكرته الشريعة الدينية لا يباح.
  • حيث يتمثل الرد على هذا السؤال، في الغرض من وراء الحلف، فبغرض الحلف هو منح العظمة للمحلوف، فالعظمة تكون لله سبحانه وتعالى وحده لا غير، ولا يشاركه بها أحد.
  • وهذا يظهر في قول أبرز علماء العربية، وهو المعروف باسم السيوطي عندما قال “السر بالنهي عن الحلف بغير الله عز وجل أن الحلف بالشيء يقتضي تعظيمه، والعظمة في الواقع إنما هي لله وحده سبحانه وتعالى”.

ما حكم الحلف بالأب والأم؟

  • يوجد هناك نهي بالحلف بكل من الأب والأم في الشريعة الدينية، وهذا يظهر بقول سيدنا محمد ” عليه أفضل الصلاة والسلام”: “لا تحلفوا بآبائكم، ولا بأمهاتكم، ولا بالأنداد، ولا تحلفوا إلا بالله إلا وأنتم صادقون”.
  • وفي ذلك القول يظهر لنا فرض الحلف بالله وحده فقط وعدم الحلف بغيره لأن هذا يعد كفرًا وخروج عن الإسلام.
  • كما وضح لنا الرسول” صلى الله عليه وسلم” بالصدق عند الحلفان بالله جل جلاله.
  • كما ذكر عبد بن عمر: أنه سمع النبي ” عليه الصلاة والسلام”  يقول:”لا تحلفوا بآبائكم، من حلف بالله فليصدق، ومن حلف له بالله فليرض، ومن لم يرض فليس من الله”.
  • فكل من تلك الأدلة وكذلك الأحاديث الصحيحة عن الرسول” صلى الله عليه وسلم” تبين لنا إجابة هذا السؤال.
  • فالحكم هنا في تلك الحالة يصل للكفر بالله عز وجل، لذلك لا من الابتعاد عن الحلف بغير الله عز وجل.
ما حكم الحلف بغير الله؟
ما حكم الحلف بغير الله؟

هل الحلف بغير الله شرك؟

  • هناك الدليل الصريح بأن الحلف بأي شيء غير الله عز وجل يعتبر أحد الكبائر من قول “عبد الله بن عمر” قال: أنه سمع رسول الله عليه الصلاة والسلام يقول:”من حل بغير الله فقد كفر أو أشرك”.
  • ففي ذلك الحديث هناك تحريم صريح للحلف بغير الله عز وجل، فهذا يصل للشرك.
  • وهذا الأمر يعتبر من أعظم المعاصي التي يرتكبها المرء بل هي أعظم معصية تغضب الله سبحانه وتعالى.
  • كما تظهر الإجابة بوضوح أكثر في قول الرسول ” عليه أفضل الصلاة والسلام”: “ليس منا من حلف بالأمانة”.
  • فهنا يظهر التحريم بصورة صريحة عندما يحلف الشخص بالأمانة أي بكل من الصلاة والصوم.
  • فعدم الحلفان بالله يخرج المؤمن من دينه، وذلك ما أخبرنا به الرسول ” عليه الصلاة والسلام”.

اقرأ أيضًا: ما حكم من عصى الله في ليلة القدر

وإلى هنا تكون رحلة اليوم التي كانت عن ما حكم الحلف بغير الله؟، لقد تعرفنا على جميع الجوانب المتعلقة بذلك، على سبيل المثال جزاء كل ما يخلق بغير الله عز وجل وكذلك بعض الأحاديث والآيات التي تكون الدليل على عدم الحلفان بغير الله لأنه هذا يعد ذنب كبير.