ما حكم تطويل الشعر للرجال؟ هو سؤال يشغل بال الكثير من الأشخاص وخاصة الرجال، وذلك لأن هناك الكثير منهم من يفضلون إطالة الشعر، وذلك اعتقادا منهم أنه يعطي له شكل أجمل مما يكون قصير، لكن كان هناك خلاف بين الكثير من الأشخاص على أن هذا قد حلله الشرع أم لا، ولذلك كان هناك بحث مستمر عن هذا الحكم مما دفعنا للحديث عنه خلال هذا المقال.

حكم تطويل الشعر للرجال

يعتبر إطالة شعر الرأس عن الرجال كانت ظاهرة منتشرة بكثرة أيام رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يطيل شعره أيضًا حتى يصل إلى المنكبين، وقد ذكرت السيدة عائشة رضي الله عنها ما يلي:

  • أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان له شعر دون الجمة وفوق الوفرة، وتدل الجمة على المنكبين، أما الوفرة فهي ما بلغ للأذنين.
  • ويعد إطالة الشعر في الأصل ليس هناك أي بأس، فكان الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن يحلق شعر رأسه أبدًا إلا في العمرة، أو الحج، كما كانت إطالة شعر الرأس من العادات المميزة والمحمودة في أيام رسول الله، كما كان أيضاً من عادة قوم رسول الله صلى الله عليه وسلم عدم مخالفة أي من القرآن، أو السنة.
  • لكن تعتبر إطالة شعر الرأس في هذا اليوم بها مخالفة نوعًا ما لعادات الناس، والذي يسمى بالعرف، والناس لديهم عرف محترم ومعروف في الشريعة ولا يمكن لأي شخص أن يخالفه أبدًا إذا لم يكن مخالف للدين الإسلامي.
  • وتعتبر إطالة شعر الرأس في هذه الأيام من قبل بعض من الشباب هو مصاحب لشكل خارج ومنحرف عن تقاليد، وعادات بلاد المسلمين وعرفه أيضًا، وقد يكون هناك احتاج بأن تطويل الشعر هو شيء يماثل لما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يفعله، لكن هذه الهيئة تعتبر تشبه بالمرأة، أو يكون من أجل رياء، أو شهرة لذلك يكون مخالف تمامًا للشريعة الإسلامية، ويفضل عدم إطالته.
ما حكم تطويل الشعر للرجال؟
ما حكم تطويل الشعر للرجال؟

الاهتمام الكبير من جانب الإسلام في إكرام الشعر

لقد جعل الله الإنسان في اجمل، وأحسن صورة، بل أن سبحانه وتعالى وصفها أيضًا أنها من تحسن الصور ،حيث قال الله سبحانه وتعالى “لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم”، كما أن الإسلام أمر الإنسان بالاهتمام بزينته ومظهره، فيما يلى:

  • القران قد أنكر ما يحرمه الأشخاص من زينة الله سبحانه وتعالى من اللباس، وأيضًا الزينة، فقد قال الله سبحانه وتعالى “قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده، والطيبات من الرزق قل هي للذين آمنوا في الحياة الدنيا خالصة يوم القيامة”.
  • ومن الاهتمامات التي قد أمر الله الإنسان بها، هو الاهتمام بشعره والاعتناء به واكرامه أيضًا، فقد قال رسول الله صلى الله عليه “من كان له شعر فليكرمه”، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يعتني بشعره حيث كان يبدأ بالناحية اليمنى منه، كما أنه كان ينهي تمامًا عن الإهمال في الشعر، أو تركه إلى أن يكون ثائر، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قد رأى رجلاً ذو شعر أشعت أي أنه متلبد ومتغير فقال “أما وجد هذا ما يسكن به شعره”.

بعض الآداب النبوية التي تتعلق بالشعر

هناك بعض من الآداب  والتوجيهات النبوية  التي تتعلق بالشعر والتي لابد على الجميع معرفتها حتى لا يتم مخالفة الشرع ومن أبرز تلك الآداب ما يلي:

  • لقد وجه الرسول صلى الله عليه وسلم جميع المسلمين للعناية بالشعر، ومن أبرز تلك الآداب والتوجيهات إكرام، والحفاظ على شعر الرأس وكذلك دهنه وأيضًا تسريحه باستخدام اليد اليمنى، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب التيامن في كافة الأمور.
  • أيضًا عدم التخلص من بعض من الشعر ويتم ترك الآخر، فقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن القزع.
  • تغيير الشعر الذي شاب باستخدام الحناء وغيره، فعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، حيث قال “أتي بأبي قحافة يوم فتح مكة ورأسه ولحيته كالثغامة بياضًا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم غيروا هذا بشيء واجتنبوا السواد”.
  • قص الشوارب وتوفير اللحى وإعفائها، فعن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال “خالفوا المشركين وفروا اللحى وأحفوا الشوارب”.

اقرأ أيضًا: هل التداول على الإنترنت حرام أم حلال ؟

في هذا المقال ذكرنا الإجابة الكاملة عن السؤال المتكرر من قبل الكثير من الشباب وهو ما حكم تطويل الشعر للرجال؟، كما تحدثنا عن بعض من المعلومات الأخرى التي تتعلق بهذا الموضوع.