متى يجب تعريض الطفل الرضيع للشمس وفوائدها بالتفصيل ؛ تبحث كل أم عما هو أفضل لرضيعها، من اللحظات الأولى وهي تحاول أن يحصل على كل شيء يجعله يتمتع بالصحة، وتحرص على عدم فعل أي خطأ قد يعرضه للخطر، او يصيبه بأقل الأضرار، وبالطبع جميعنا يعلم أن فوائد التعرض لأشعة الشمس لا تنتهي، حيث أنها مصدر لفيتامين د الذي يعتبر من أهم الفيتامينات والعناصر التي يحتاجها الرضيع لبناء عظامه، بالإضافة فوائده الأخرى، كما أنه يستخدم في علاج مرض الصفار، أو اليرقان الذي قد يصيب الرضع، ولكن ما هو التوقيت الصحيح تعريض الطفل الرضيع للشمس؟ وما هي فوائد وأضرار أشعة الشمس للرضع كل ذلك وأكثر سنتعرف عليه في خلال السطور القليلة القادمة عبر موقع المرأة العربية,

متى يجب تعريض الطفل الرضيع للشمس

الأطفال حديثي الولادة يحتاجون لرعاية من نوعًا خاص، فلا يجوز المخاطرة بهم تجعلهم يحصلون على فوائد يمكن الحصول عليها بطرق أخرى آمنة. ولقد أكد الأطباء أنه لا يجوز على الإطلاق تعريض الأطفال حديثي الولادة لأشعة الشمس المباشرة حتى إتمام الشهر السادس، لأن بشرتهم في تلك الفترة رقيقة للغاية.وأيضًا فروة الرأس لا يحميها الشعر، لذا شدد الأطباء أنه من الضرورة تغطية رأس الرضيع بقبعة تعمل على حماية بشرته، وفروة رأسه.

قد يهمك:- أهم تمارين لتقوية عضلات الطفل

في أي عمر يتعرض الطفل للشمس؟

حتى الشهر السادس لم تنضج بشرة الأطفال الرضع بشكلً كامل. وفي تلك الفترة أيضًا لم يحصلوا على الميلانين الذي يعمل على حماية بشرتك من أشعة الشمس. لذا لا يمكن تعريض الطفل قبل أن يتموا الشهر السادس، بالإضافة لضرورة ألا يتعرضوا لأشعة الشمس بشكل مباشر.

حتى يكملوا عامهم الأول، حتى لا يتعرضوا لأضرار الخطيرة والتي تتمثل في الآتي

  • أولا:- إصابة بشرة الرضيع بسرطان الجلد، لأن أشعة الشمس فوق البنفسجية، تتسلط بشكل مباشر على البشرة التي لم تنضج بعد.
  • بل وتتغلغل لأعمق درجة مما يعمل على تثبيط الجهاز المناعي.
  • ثانيا:- إصابة البشرة بالحروق، وقد تتسبب في شعور الرضيع بالحكة المؤلمة.
  • وإذا كان الرضيع لم يكمل عامه الأول وأصيب بحروق الشمس من الضرورة استشارة الطبيب على الفور.
  • ثالثا:- ارتفاع درجة حرارة جسم الرضيع، وإصابة الرضيع بالإرهاق، التهيج، الجفاف، والتي قد تعرض حياة الرضيع للخطر.

لا تفوت أيضا فرصة مشاهدة: خصائص المولود الجديد ..تعرفي علي الطبيعي والغير طبيعي

عدم تعرض الرضيع للشمس

  • تظن الأم أن عدم تعريض الرضيع للشمس قد يعرضه للخطر، أو ربما يصيبه بالأمراض، ولكن هذا الأمر لا يقاس بهذا الشكل.
  • لأن منذ الولادة وحتى أن يكمل الطفل الرضيع الشهر السادس لا يجب على الإطلاق تعريض الطفل للشمس.
  • وبداية من الشهر السابع يجب عدم تعريض الطفل للشمس وقت الذروة والتي تبدأ من الساعة العاشرة صباحًا.
  • وحتى الساعة الرابعة مساءً، حتى لا يصابون بضربة شمس.
  • ولا يتعرضون لمخاطر أشعة الشمس، وارتفاع الحرارة، ويمكن الاستفادة فقط بأشعة الشمس.
  • وفقًا لضوابط للاستفادة من أشعة الشمس بدون أضرار.

هل الشمس تضر عين الرضيع؟

نعم بالفعل يمكن عند تعريض الطفل الرضيع للشمس، يحدث ضرر بالعين، مثل تهيج العين، الاحمرار، لأنها مثلها مثل البشرة أيضًا لم تنضج، وربما تتسبب في ضرر طويل الأمد.

فوائد الشمس للأطفال الرضع

التعرض لأشعة الشمس فوائده لا تعد ولا تُحصى، خاصًة للرضع الذين أتموا الشهر السادس. وفي أفضل وقت يمكن فيه الحصول على فوائد الشمس وهي الفترة من الساعة السادسة صباحًا وحتى الساعة السابعة والنصف. مع الحرص على ألا يكون ضوء الشمس مسلط على الطفل بشكل مبالغ فيه، أو للحصول على فوائد الشمس للأطفال الرضع. يجب ألا يزيد حمام الشمس من 10 -30 دقيقة، مع مراعاة ألا يكون بمكان به غبار،

أما عن فوائد الشمس للرضع فهي كالآتي:-

  • تساعد أشعة الشمس على إنتاج مزيد من فيتامين د الذي يعمل على تحفيز امتصاص الكالسيوم.
  • تعمل على تقوية العظام، ويقي الرضع من الإصابة بمرض الكساح ولين العظام.
  • أشعة الشمس لها دور رئيسي وفعال في تخليق الميلاتونين الذي يعزز عملية ضربات القلب، وتحسين وظائفه.
  • يزيد ضوء الشمس من هرمون السيروتونين الذي يساعد الأطفال الرضع على الشعور بالسعادة.
  • مما يضمن القضاء على اضطرابات النوم، الهضم عند الأطفال.
  • يعمل فيتامين د على إدارة مستوى الأنسولين في الدم، مما يعمل على حماية الرضيع من الإصابة بمرض السكري.

مدة تعريض الطفل للشمس لعلاج الصفار

أثبتت الدراسات أن أشعة الشمس قادرة على كسر البيليروبين، لذا اعتمدوها الأطباء كعلاج مساعد للقضاء على الصفار أو اليرقان. .كما أن تلك الأشعة قادرة على حماية كبد الطفل الرضيع وعلاجه بسرعة أكبر. ومن أجل استخدام الشمس كعلاج بدون أضرار يجب تعريضه لفترة تتراوح من 15 وحتى 20 دقيقة، من الساعة السادسة صباحًا وحتى السابعة والنصف. بعد خلع ملابسه وتعريضه للأشعة، مع العلم أنه إذا كانت حالة الرضيع شديدة، يجب زيارة الطبيب، وإتباع الإرشادات الأخرى، لأنها تحتاج للعناية أقوى.

تعرف على :- أفضل منتجات أي هيرب للأطفال ومميزاتها وطرق استخدامها

أهم النصائح التي يجب إتباعها أثناء تعريض الطفل الرضيع للشمس

من أجل تحقيق أكبر استفادة من تعريض الطفل الرضيع للشمس، بدون أن تحدث أي أضرار أو أعراض جانبية يجب إتباع بعض النصائح التي ستساعد في تحقيق ذلك مثل

  • اختيار الوقت المناسب أهم الأمور التي يجب معرفتها، لأنه لا يجوز على الإطلاق تعريض الطفل في وقت الذروة حتى وإن كان عمره يسمح لذلك.
  • عدم تعريض الرضيع للشمس فترة طويلة، ظنًا من الأم أنها بذلك ستجعل طفلها يحصل على مزيدًا من الفوائد.
  • لأنه يجب ألا تزيد مدة تعريض الطفل للشمس من 10 -15 دقيقة، وبحد أقصى 30 دقيقة، لأن إذا كانت الفترة أكثر من ذلك يصاب بالحروق.
  • لا يجب تعريض الرضيع بدون ملابس نهائيًا، ولكن يجب استخدام الحد الأدنى من الملابس.
  • ويفضل أن تكون باللون الأبيض، حتى لا تتفاعل معها أشعة الشمس.
  • اختيار المكان المناسب لوضع الطفل تحت أشعة الشمس، فلا يمكن وضعه تحت أشعة الشمس بشكل مباشر.
  • وأيضًا مكان يتخلله الغبار أو البقايا التي تتناثر في الهواء، ويجب ترك الرضيع تحتا نافذة مغلقة يدخل منها أشعة الشمس فقط.
  • إذا كانت بشرة الرضيع حساسة يجب تطبيق واقي لأشعة الشمس مناسب لبشرة الطفل، لا يحتوي على مواد كيميائية.
  • يجب الحرص على قياس درجة حرارة الجسم قبل وأثناء وبعد حمام شمس الأطفال.
  • حتى يتم حماية الطفل الرضيع عند ارتفاع درجة حرارة جسمه، لأن ارتفاع درجة الحرارة قد يؤثر بشكل سيء على وظائف الجسم، ودماغ الطفل أيضًا.