متى يجلس الطفل الرخو ’وتسمى متلازمة الطفل المرن، والتي تؤدي إلى حدوث بعض المشاكل في الرضاعة، حيث يتكون الجسم من مجموعة من الأجهزة والأنسجة، والعظام والخلايا، حيث تعد العضلات والعظام ضمن مكوناته الهامة، حيث أن العظام تضفي على الجسم بعض الهيئة والشكل الجذابين، وكذلك بنيته القوية، أما تلك العضلات فتكون مهمتها السيطرة والتحكم على عمليات التحرك بشكل عام، وقد يشير هذا التناغم بين العضلات على قدرتها على الإنقباض والاسترخاء، كما يمكنها التمدد والاستجابة لجميع المؤثرات، إلا أن جميع تلك الوظائف تتأثر عندما يحدث خلل في هذا التناغم الذي حدث، كما أن تلك العضلات عندما يكون الشخص ضعيفاً عن الطبيعي، فيمكن ظهور تلك الحالة،

ولابد من التعرف على السؤال الذي يشغل الكثيرين، وهو متى يجلس الطفل الرخو، أو “متلازمة الطفل المرن”، وبالتالي فإن جسمه لا يستطيع الحفاظ على تلك الإنقباضات لفترة طويلة وهو  عبارة عن “نقص التوتر”، كما يمكن أن تتسبب تلك الحالة في جعل عضلات الطفل ليس فيها تناغم، كما أنها تكون ناعمة، وتميل إلى حالتها الإسفنجية، وذلك بدلاً من كونها ثابتة، كما أنها تؤدي إلى الكثير من المشكلات للطفل، والآن سوف نتعرف على التفاصيل.

قد يهمك:- أهم تمارين لتقوية عضلات الطفل.

متى يجلس الطفل الرخو
متى يجلس الطفل الرخو

متى يجلس الطفل الرخو

  • لابد من جلوس الطفل عندما تكون عضلات ظهره قوية، ورقبته أيضاً قوية بشكل يكفي لإبقاء الطفل مستقيم،
  • ويتعلم كيفية وضع قدميه حتى لا يقع، ويبدأ بعد ذلك الانتقال بشكل تدريجي إلى مرحلة الحبو، ثم الوقوف، ثم المشي.
  • ولكن قد يقلق الكثير من الآباء عند تأخر أبنائهم في القيام ببعض التطورات،
  • ويجب التركيز على أن الأعمار التي يتم كتابتها في جداول النمو هي تقريبية،
  • ولها هدف وهو إعطاء الأهل فكرة عن تلك التطورات، وليس عمر محدد.
  • ولكن يوجد وقت معين من الزمن لاكتساب بعض المهارات والخبرات والتطورات المرجو حدوثها،
  • أما الطفل الرخو فإنه يستطيع الجلوس في عمر ما بين 4 ـ 7 أشهر على الأقل، عندما يتقن التدحرج وإسناد نفسه ورأسه.
  • كما أن الكثير من الأطفال في سن الستة أشهر يستطيعون الجلوس بعد الحصول على المساعدات،
  • وإسنادهم بشكل مستقيم، ولكن الأطفال الذين تتم ولادتهم بشكل مبكر فإن في الغالب لديهم مشاكل صحية مثل ما يلي.¸
  • ويمكن أن يتعلموا طريقة الجلوس بطريقة مختلفة عن الأطفال الذين يولدون في ميعادهم،
  • كما أن الأطفال الذين يولدون قبل 27 أسبوعاً، يكون وزنهم أقل من 750 جرام عند الولادة، وهناك مشاكل كثيرة يمكن التعرض لها.
  • كما أن هنا كبعض الأطفال منهم تعاني من خلل في التنسج القصبي الرئوي،
  • وهو من المشكلات الرئوية المزمنة، كما أن هؤلاء الأطفال يحتاجون إلى الذهاب في المستشفى بشكل متكرر بكثرة.

لا تفوت أيضا فرصة مشاهدة: خصائص المولود الجديد ..تعرفي علي الطبيعي والغير طبيعي

مساعدة الطفل في الجلوس

  • القيام برفع الطفل، وصدره إلى أعلى يعمل على تقوية عضلات الرقبة، وتعزيز القدرة على التحكم بالرأس بشكل سليم،
  • كما يمكن مساعدة الطفل على ذلك عن طريق اللعب معه وتشجيعه ببعض الكلمات المشجعة له.
  • حيث يكون أثناء اللعب وجهه بالأسفل، ثم يحاول أن ينظر للأعلى،
  • كما أنه عندما يبدأ الطفل في الجلوس بثقة فإنه ينصح بإزالة الألعاب من أمام الطفل،
  • أو أي مصدر آخر يعمل على تشتيت ذهنه، وإعطاؤه فرصة ليتعلم.
  • وذلك حتى يستطيع التركيز على ما يتعلمه بشكل كبير، حتى يستطيع ملامسة الخطأ والقيام بالتجربة بمفرده،
  • مع البقاء بقربه حتى يشعر بالأمان، كما أن الطفل لابد من وجود بعض الألعاب التي تتناسب مع عمره.
  • كما يمكن للطفل أن يستخدم تلك الألعاب لعدد مرات قد يصل إلى 2 ـ 3 مرات يومياً،
  • كما أنه لابد من إضافة بعض الوسائد التي يمكن أن تحمي الطفل ضد الصدمات، والوقوع، فإن الوسائد سوف تحيطه بشكل جيد.

جلوس الطفل واستلقاؤه على بطنه

  • الكثير من الأطباء ينصحون بإعطاء فرصة للطفل لبعض الوقت القصير أن يلعب وهو في وضع الاستلقاء على البطن، كما يوصي بتحديد وقت معين لكل طفل في ذلك التوقيت بالضبط، حتى يتعود.
  • ويمكن البدء منذ ولادة الطفل، بحيث يقلب على ظهره في حالة نومه، كما أن هذا يساعد على إعطاء القوة للأكتاف، والبطن، والظهر، والأيدي، كما أن تعريف الطفل على نظرة مختلفة تماماً للعلم وتطوير المهارات والتفكير.

قد يهمك:- العناية بطفل حديث الولادة

جلوس الطفل وسلامته

  • ينصح في بداية اعتياد الطفل على الجلوس أن تراعى بعض الأمور الهامة، مثل: إغلاق الغرفة التي يجلس فيها الطفل،
  • وتأمينها عن طريق استخدام مثبتات الأثاث، أقفال التخزين، وأبواب الأطفال.
  • ولابد من إبعاد المواد الخطيرة عن الطفل مثل المواد التي تسبب التسمم، أو الاختناق،
  • كما أن ضبط ارتفاع فراش الطفل يكون أدنى ارتفاع حتى لا يضره، وقد يعمل الطفل على تطوير قدراته ومهاراته في كل وقت.
  • وربط أحزمة الأمان الخاصة بالكراسي المرتفعة، أو قرب الماء، حتى لا يتعرض الطفل لشيء يصيبه،
  • ولابد من الحفاظ عليه في وضعية جلوس صحيحة، حتى يستطيع بعد ذلك تقبل تلك الطريقة، ويهتم بها.