لا يستطيع أحد التعرف على إجابة ذلك السؤال، وهو هل الحامل تكمل الشهر التاسع كامل أم لا، حيث أنه يتم تحديد موعد الولادة عن طريق السونار والطبيب المختص، ولكن هناك بعض الأمور التي يمكن أن تحدث وتعمل على تعطيل عملية الولادة لاستكمال الشهر التاسع، ولكن في الغالب لم يتم اكتمال الشهر التاسع إلى آخره، وبالتالي فإنه لابد من الأخذ في الإعتبار بعض الأمور الواجب اتباعها من المرأة الحامل أثناء حملها، وهي الاعتناء بنفسها بشكل جيد من ناحية استقرار الصحة النفسية،

ومن ناحية التغذية فلابد من اتباع نظام غذائي جيد تستطيع من خلاله تغذية طفلها والحصول على التغذية الكاملة لها، وبالتالي فإنه يترتب على ذلك استقرار الحالة الصحية لها، ومن هنا يستطيع الطبيب المختص بأن يحدد الموعد الذي يمكن أن تتم فيه عملية الولادة، ولا يحدث أي من المشكلات التي تؤخر عملية الولادة، وكذلك فلابد من الإهتمام بعدم تعرض المرأة الحامل للتوتر، أو المجهود العالي، أو حمل الأشياء الثقيلة، أو حدوث المشكلات التي تؤثر سلباً على نفسيتها.

هل الحامل تكمل الشهر التاسع كامل
هل الحامل تكمل الشهر التاسع كامل

هل الحامل تكمل الشهر التاسع كامل

  • لابد من أخذ الاحتياطات ولا ينبغي الانتظار إلى الوقت الأخير،
  • وبالتالي فإنه لابد من قبل الدخول في الشهر التاسع أن تكون المرأة على أتم الاستعداد لعملية الولادة وتتوقع حدوثها في أي وقت من الأوقات.
  • كما أنه لابد من تحضير الشنطة الخاصة بها والتي تحتوي على الملابس لها ولطفلها،
  • وبعض المستحضرات الخاصة بالعناية الشخصية التي سوف تحتاجها المرأة وأيضاً الطفل، فلابد من أن تكون جاهزة دوماً.
  • من الأمور التي لابد أن تكون جاهزة أيضاً هو الطبيب، حيث أنه لابد من متابعة المرأة أثناء حملها مع طبيب مختص،
  • وأن يكون على دراية بكل شيء، ليستطيع متابعتها وأن يكون مستعد لإتمام عملية الولادة بأي وقت.

الفحوصات التي لابد من القيام بها

  • من الأفضل أن تقوم المرأة بالمتابعة مع طبيب يعمل على ضبط كل أجهزة الجسم،
  • والاطمئنان على أن حالة المرأة الصحية تسمح بالولادة في أي وقت،
  • وأن يكون على أتم الاستعداد إن حدث أي شيء خارج عن السيطرة.
  • كما أن الطبيب لابد من أن يأخذ استعداده منذ بداية الأسبوع الخامس والثلاثين،
  • والسابع والثلاثين من الحمل، وبالتالي فهناك بعض الفحوصات الطبية الهامة التي لابد من إجرائها حتى يطمئن على كل شيء.
  • وتكون تلك الفحوصات مثل: فحص العدوى المكورات العقدية من المجموعة ب،
  • حيث أن هذا اختبار غير مؤلم، ولكن لابد من القيام به، وهو عبارة عن عمل مسح للمهبل والمستقيم للتعرف على وجود بكتيريا أم لا.
  • ومن المهم أن تكون هناك متابعة بشكل دوري ومستمر، ويتم مراقبة الحمل عن قرب،
  • حيث لابد من تحديد وضع الحمل، ووضع الجنين، وكيفية تغير حركة الجنين، وتقلبه، وهل هو في الوضع الصحيح للولادة أم لا.
  • كما أنه يستطيع أن يحدد الموعد الأقصى لموعد الولادة بحيث يكون أخذ جميع الاحتياطات التي يمكن اتخاذها للحفاظ على صحة المرأة والجنين،
  • وإتمام عملية الولادة بسلام تام لكل منهما.
  • كما أن هناك بعض النساء تلد قبل أسبوعين من الموعد المحدد، أو تلد بعد أسبوعين من الموعد المحدد،
  • وبالتالي فإنه لابد من الاستعداد التام لحدوث الولادة في أي وقت دون التعرض للضغط والتوتر والخوف.

قد يهمك:- متي تحدث الولادة بعد عشرة أيام من الشهر التاسع.

علامات مبكرة للمخاض

  • أحياناً يحدث فقدان للسدادة المخاطية لعنق الرحم، والتي تكون عبارة عن سدادة هلامية وتقوم بإغلاق عنق الرحم،
  • كما أنه يمكن نزول بعض قطرات من الماء الذي يحيط بالجنين، أو نزول كثيف للمياة.
  • كما يمكن الشعور ببعض التقلصات شديدة الآلام، وتكرارها في كل دقيقة أو دقيقتين، أو استمرارها لفترة
  • ثم تهدأ ثم تعاود الألم مرة أخرى، وهي تأتي بشكل تدريجي، ثم تذهب وهكذا.
  • كما يمكن أن تشعر المرأة الحامل بآلام رهيبة في ظهرها حيث تكثر الآلام في أسفل الظهر،
  • أنه يمكن أن تنزل بعض الإفرازات التي لها لون مميز، ويكون ذلك دليل على اقتراب موعد الولادة.
  • كما تشعر المرأة بالرغبة الشديدة والمتكررة في الذهاب إلى الحمام، ويمكن أن يحدث لها تورم في قدميها،
  • وتغير في مستوى الهرمونات في الجسم بشكل واضح، كما يمكن أن يوجد ضغط كبير على منطقة الحوض.
  • الشعور ببعض المناطق من الجسم يحتلها التنميل مثل: اليدين، أو القدمين، وكذلك لا تستطيع المرأة الاستلقاء على ظهرها،
  • ولا تستطيع المشيء أو الوقوف، فلابد من التعرف على أن هذه هي ضمن علامات اقتراب الولادة.