هل يجوز حرق القرآن التالف؟ هذا سؤال يتم سؤاله بواسطةالكثير من الناس، عن أحكامه، فواجبنا كمؤمنين أن نحترم كلام المولى عز وجل ونبينا”عليه أفضل الصلاة والسلام”، وفي بعض الأوقات تتعرض بعض كتب الله التي نملكها للتلف، هل يباح حرقها أول سؤال يتبادر إلى العقلبصورة مستمرة وهنا سوف نجيب على جميع الأسئلة عن طريق هذا المقال، لذا تابعوا معنا السطور التالية.

هل يجوز حرق القرآن التالف

هل يباح حرق المصحف التالف؟، هو سؤال يطرح بصفة مستمرة وقت تعرض بعض المصاحف للتلف، وفي ذلكالنطاق سوف نقدم لكم رأي الدكتور “محمد سيد سلطان”، حيث أنه قدم تلك الآراء العالية:

  • سئل الإمام “أحمد إبن حنبل رضى الله عنه” عن حكم حرق القرآن الكريم التالف فقال إنه مباح موكدًا على ذلك أن  سيدنا عثمان بن عفان “رضي الله عنه” أنه قام بإحراق جميعالمصاحف بعد أن كتب المصحف العثماني فأكد على وجود إحراق التالف منها ولكن بشرك وهو أن يوضع الرماد بعد حرقه في ماء البحر أو النهر أو يتم حفر حفرة مخصصة له في الأرض تكون طاهرة ويدفن الرماد كذلك في أرض طاهرة.
  • أن المصحف الذي لا يوجد به أي تلف والذي يصلح للقراءة يمنع حرقة بسبب حرمته.
هل يجوز حرق القرآن التالف
هل يجوز حرق القرآن التالف

هل يجوز حرق كلام الله

وردة سؤال توجه به أحد المؤمنين إدارة الإفتاء المصرية وتضمن ذلك السؤال : هل يباح حرق كلام الله عز وجل إذا كان في ورقة وأخاف أن ترمي توطًا بالأقدام أو تكون بمكان مهمل؟، فكان رد أحد الشيوخ داخل دار الإفتاء كما هو على النحو التالي:

  • ينبغي على كافة المسلمين أن يحترموا كلام الله عز وجل وكذلك كلام نبينا “عليه أفضل الصلاة والسلام”، وجميع ما يتبع هذا من أذكار وكذلك كلاما دينينا.
  • أما بحالة خشبية النظام أن تطىء تلك الورقية من الأقدام عند رميها على الأرض، فإنه من المباح أن تتحرق أو تدفن في تراب بعيدً للغاية عن موطئ الأقدام.
  • كما أنه ورد كذلك أن يتم حرق تلك الورقة أو توضع في مكان يكون بعيدًا للغاية، وذلك لدافع صيانته فلا حرج، أو ربما وجب هذا.

كيفية التخلص من المصاحف التي تكون قديمة

في سنة نبينا الكريم “عليه أفضل الصلاة والسلام” أنه:

  • بإمكان المؤمن القضاء على  المصاحف التي تكون قديمة أو أنها ممزقة أوتالفة ويكون ذلك من خلال حرقها أو دفنها في مكان يكون طاهرا وبعيد عن حركة الأقدام.
  • وفي خلال فتوى قامت اللجنة الدائمة للبحوث والإفتاء بأنه بإطلاقها: “ينبغي صيانة الأوراق المكتوب بها المصحف الشريف، لأنه كلام رب العالمين، فيحرم امتهانها أو تعريضها للإهانة.. ويباح للمسلمين التخلص من رسم القرآن من الأوراق والمصاحف المتمزقة، إما بالإحراق، أو من خلال دفنها بأرض طاهرة، ذلك احترامًا للقرآن، وصونًا له من الأذى والإهانة”.

اقرأ أيضًا: ما حكم الحلف بغير الله؟

وبعد أن انتهينا من موضوع اليوم الذي كان يدور حول الإجابة عن أهم وأبرز الأسئلة التي تداولت عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومازالت موجودة، وهو هل يجوز حرق القرآن التالف؟، بعد أن تعرفنا على تلك الإجابة في موضوعنا هذا وهي ليس حرامًا لكن بشرط أن يكون تألف وليس سليم، لأن إذا شخص حرف كتاب الله وليس يوجد به تلف فسوف يعاقب عقابًا شديدًا، نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم الإفادة الكافية…دمتم بألف خير.