تريد جميع النساء معرفة اللون الطبيعي لمنطقة البكيني حيث أن إن العناية بالمناطق الحساسة لدينا دائمًا على رأس قائمة الأولويات، فالكثير منا لديه سواد في المناطق الحساسة، مما يسبب عدم الراحة وعدم الثقة بالنفس واستخدام الكريمات غير المناسبة لهذه المناطق يظلم ويسبب الحساسية فمن الطبيعي أن تكون المناطق الحساسة والجلد تحت الرقبة أغمق بدرجة أو درجتين من لون بشرة الجسم في الحالة المعتادة ويمكن تقليل بعض الأشياء أو حتى عدم تفاقمها لذا سنعرف جميع المعلومات حول هذا الموضوع من خلال موقع المرأة العربية.

اللون الطبيعي لمنطقة البكيني

تمامًا مثل كل امرأة تختلف عن غيرها من النساء في شكل بشرتها وعينيها وجسمها كما يختلف شكل ولون المهبل والمنطقة المحيطة به، أو ما يعرف باسم “منطقة البكيني” ويعد تحديد لون طبيعي واحد لكل منطقة حساسة لكل امرأة أمرًا غير منطقي، ولكن التغيير في لون المهبل ومنطقة حساسة للألوان الطبيعية التي كانت موجودة في الأصل لدى النساء يمكن أن يكون أحد أعراض مشكلة طبية لذلك يجب مراجعة الطبيب المختص.

قد يهمك:- تبييض المناطق الحساسة للعروس ..تعرفي علي أسهل الطرق

اسمرار المناطق الحساسة (اسمرار شفتي المهبل)

ربما لاحظت أن بشرة منطقتك الحميمة أغمق من باقي بشرتك، وهذا أمر طبيعي لأن لون بشرتنا ليس خطيًا أي قد تكون هناك اختلافات في الجودة وفقًا لجزء الجسم، وتغير التصبغ في الجسم تمامًا طبيعي ويمكن أن يكون ناتجًا عن عوامل مختلفة مثل الميلانين الزائد وشمس الحلاقة والعوامل الوراثية.

من المهم أيضًا عدم الشعور بالجاذبية أو عدم الراحة في الشفرين بسبب هذا التغيير اللوني، والسبب في فرط التصبغ الحميم هو أن الجلد المهبلي يحتوي بشكل طبيعي على أعلى كثافة من الخلايا الصبغية، مما يؤدي إلى اللون الداكن.

من الطبيعي أن تكون منطقتك الخاصة أغمق من باقي بشرتك ففي الواقع لدى العديد من النساء ذوات البشرة الفاتحة شفاه أرجوانية أو بنية اللون (شفاه مهبلية)، في حين أن النساء ذوات البشرة الداكنة يكون لديهن فرج أفتح (الجزء الخارجي من الأعضاء التناسلية).

قد يهمك:- كريم تفتيح الجسم كله في 7 أيام

أسباب اسمرار وسواد المناطق الحساسة

  • عادة ما تكون التهوية في المناطق الحميمة محدودة ولا يمكن ملاحظتها بسهولة في المناطق الحميمة، مثل الذراعين والأعضاء التناسلية، لا يحصل الجلد على كمية كافية من الهواء مع هذه التهوية المحدودة، يتأثر نسيج ولون الجلد.
  • من المهم ارتداء ملابس داخلية تسمح بمرور الهواء بحرية عبر الأجزاء الحميمة من الجسم، ولا ترتدي ملابس ضيقة أو أقمشة لا تسمح بتدفق الهواء بحرية.
  • مع تقدم العمر تصبح الأماكن الحميمة أكثر قتامة بشكل طبيعي ويحدث هذا بسبب التغيرات الهرمونية مع تقدم العمر، تجد معظم النساء الأكبر سناً دائمًا أن المناطق الحميمة أغمق قليلاً من النساء الأصغر سنًا.
  • الاحتكاك المستمر في المناطق الحميمة يمكن أن يسبب اسمرار الجلد يحدث الاحتكاك بشكل رئيسي أثناء المشي وممارسة الرياضة وحتى أثناء ممارسة الجنس نتيجة لذلك، فإنه يؤثر على نسيج الجلد، مما يؤدي إلى تغير لون الجلد.
  • تتسبب الحلاقة ونزع الشعر في الأماكن العامة في مزيد من التصبغ بسبب الحرارة والالتهابات والاحتكاك بشكل عام، أي شيء يولد الحرارة والالتهاب والدموع والاحتكاك يمكن أن يسبب فرط تصبغ، المعروف أيضًا باسم فرط التصبغ التالي للالتهابات (PIH).
  • التغيرات الهرمونية تتعرض المرأة للعديد من التغيرات الهرمونية المفاجئة في مرحلة ما من حياتها، مثل البلوغ أو الحمل أو انقطاع الطمث من المهم معرفة أن هذه التغييرات يمكن أن تؤثر على الميلانين ولون المناطق الحساسة.
  • العرق ينتج الجسم العرق بشكل طبيعي، وهو فضلات الجسم على شكل قطرات رطوبة تخرج من مسام الجلد بسبب الحرارة. يحتوي العرق على بعض المواد الكيميائية الحيوية التي يمكن أن تؤثر على لون الجلد في منطقة الأعضاء التناسلية، إلا أن عرق الفرج يحافظ على التوازن على الرغم من أن درجة الحموضة المهبلية لها آثارها السلبية.
  • كثرة الحلاقة إذا كنت تحلق الكثير من الأماكن الحميمة، فقد تصبح أغمق قليلاً بمرور الوقت يحدث هذا بسبب تهيج الجلد المتكرر عندما ينمو شعر جديد ويتم تضمين المواد الكيميائية في كريمات ومستحضرات الحلاقة.
  • من أهم أسباب سواد المناطق الحساسة هو عندما يزداد وزن بعض الناس، فقد يتعرضون لشكل من أشكال مقاومة الأنسولين التي يمكن أن تؤدي إلى حالة تسمى الشواك الأسود، والتي تؤدي إلى تعتيم المنطقة حول الفرج

قد يهمك: تجربتي مع كريم ألدوكين للمنطقة الحساسة

الطرق الطبيعية لتبييض وتوريد الشفرتين الداخلية

  • زيت جوز الهند والعسل ، نأخذ وعاء ونخلط ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند وملعقة صغيرة من العسل، سخني المزيج في الميكروويف لمدة 20 ثانية، ضعي الخليط على الشفاه واتركيه لمدة 15 دقيقة، يمكن إزالة الخليط باستخدام ماء الورد.
  • أحضر الحليب والصوف القطني وصب القطن في الحليب وافركه برفق على الشفرين الداخليين لمدة 15 دقيقة على الأقل ويعمل الزبادي كعامل مقشر يزيل اسمرار البشرة.
  • الخيار والصبار يسحق الخيار ويصنع عجينة غنية من الخيار والصبار، ثم يوضع على منطقة الشفاه لمدة 15 دقيقة ويشطف بالماء البارد.
  • من الممكن تبييض منطقة الشفرتين الداخلية باستخدام اللبن لمدة 5-7 دقائق اتركيه لمدة 15 دقيقة ثم اشطفيه بالماء الدافئ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *