متى يأكل الرضيع صفار البيض وفوائده واضراره بالتفاصيل الكاملة، تتساءل العديد من الأمهات عن مدى صحة وأمان تناول رضيعها للبيض في مراحل عمره الأولى. يعد البيض واحدًا من الأطعمة الغنية بالعديد من الفيتامينات والبروتينات المفيدة والمغذية كما أنه يتميز بكثرة توافره في الأسواق والمحال التجارية، وسهل تحضيره بمختلف الطرق والوسائل.

متى يأكل الرضيع صفار البيض

أكدت العديد من الدراسات على أنه يمكن الاعتماد على البيض كوجبة أساسية ووضعه ضمن النظام الغذائي الخاص بالرضيع خاصة من عمر 8 أشهر وسنسعى من خلال هذا المقال التعرف على متى يأكل الرضيع صفار البيض.

فوائد صفار البيض

  • قبل الحديث عن متي يأكل الرضيع صفار البيض يجب أن نذكر ما هي فوائد البيض.
  • حيث أن صفار البيض يحتوي على نسبة غنية من الدهون بالإضافة إلى احتوائه على الكوليسترول والدهون المشبعة.
  • مما يشكل قلقًا لدى كثير من الأمهات حول تضمنه ضمن وجبات الرضيع الغذائية.
  • ولكن لا داعي لهذا القلق، وجود هذه الدهون بجانب العناصر الغذائية المكملة يشكل مصدرًا غنيًا لصحة الرضيع.
  • صفار البيض يشكل عاملًا كبيرًا في التنمية الجسدية للطفل نظرًا لتضمنه على الأحماض الذهنية الأساسية والغنية بالعديد من الفوائد.
  • وكذلك احتوائه على نسب عالية من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون.
  • لذلك ينصح العديد من خبراء التغذية بإدراج صفار البيض بدلًا من بياض البيض ضمن النظام الغذائي للطفل أثناء فترة الفطام.
  • لأن صفار البيض لا يعمل على تحفيز العوامل التحسسية لدى الأطفال مقارنة ببياض البيض.

قد يهمك:- ماسك بياض البيض والمناديل للوجه

فوائد صفار البيض الغذائية بالنسبة للرضع

من أكثر الأسئلة التي تشغل بال الأمهات متي يأكل الرضيع صفار البيض.

حيث توجد العديد من القيم الغذائية الخاصة بصفار البيض والتي تعطي الطفل الرضيع أهم القيم الغذائية والتي يتمثل أهمها في:

  • يقوم صفار البيض بدور فعال في تقوية دماغ الطفل الرضيع حيث يقويه صحيًا بسبب احتوائه على الكوليسترول الغني بالمواد الصحية والخالي من أي آثار جانبية تضر بصحة الطفل.
  • يمثل صفار البيض أهمية كبرى وفائدة بالنسبة للعين، حيث أنه يمنع إصابة الرضيع بمشاكل ضعف البصر ويعمل على حفظ العين.
  • يعمل صفار البيض على تقوية أسنان وعظام الأطفال الرضع وجعله هيكلها البنائي صحيًا من خلال مدهم بالعديد من الفيتامينات الغنية والمذيبة بالدهون مثل فيتامين ك. ه. د. أ
  • يمثل صفار البيض مصدرًا غنيًا لحصول الطفل الرضيع على العديد من المعادن المكملة لبنائه الغذائي مثل الفيتامينات اللازمة لصحة الطفل” فيتامين ب 12، النحاس، الزنك، الكولين والسيلينيوم وغيرها”.
  • بناء على تصريحات خبراء التغذية في تأكديهم على أن صفار البيض يعد من أهم العناصر المؤدية لسرعة النطق لدى الطفل الرضيع، نظرًا لاحتوائه على العديد من الأحماض الدهنية الأمينية التي من شأنها تنشيط الدماغ مما يعجل من سرعة النطق.
  • يسرع صفار البيض من سرعة نمو شعر وأظافر الطفل الرضيع نظرًا لاحتوائه على حمض الكبريت المنتج للكولاجين والكيراتين.
  • يعزز صفار البيض من وظائف الكبد لدى الطفل الرضيع ويدعمها بفضل احتوائه على نسبة كبيرة من الكبريت.
  • يعمل صفار البيض على تقوية وتعزيز الوظائف المناعية نظرًا لاحتوائه على المواد اللازمة لتحسين وتقوية الجهاز المناعي لدى الطفل الرضيع.
  • يساهم صفار البيض على تقوية جسم الطفل الرضيع لمحاربة الأمراض المعرض لها.
  • يسهل صفار البيض من عملية الهضم لدى الطفل الرضيع، كما أنه يحافظ على عضلة القلب والأوعية الدموية والجهاز العصبي نظرًا لاحتوائه على الكولين.

قد يهمك:- افكار مشاريع متوسطة ناجحة فى مصر

القيمة الغذائية للبيضة الواحدة

  • يحتوي على 70% من السعرات الحرارية.
  • كذلك يحتوي على نسبة 8% من الدهون المشبعة ملي جرام، ويعد إجمالي الدهون التي يحتوي عليها 6%.
  • يحتوي على نسبة 62% من الكوليسترول أي حوالي 158 ملي جرام، وتبلغ نسبة الدهون بها 0%.
  • يشمل على 6% من البوتاسيوم، أي حوالي69 ملي جرام.
  • ويشمل أيضًا على نسبة 6% من الحديد والتي تبلغ قيمة 1 ملي جرام.
  • ويتضمن نسبة 2% من الكالسيوم والتي تبلع حوالي 28 ملي جرام.
  • يحتوي على 12% من البروتين ” 6ملي جرام”, ويبلغ إجمالي السكريات به 0% وكذلك إجمالي الكربوهيدرات به والألياف الغذائية.

الآثار الجانبية لصفار البيض على الطفل الرضيع

  • على الرغم من أن صفار البيض يعد من الأطعمة الغنية والمميزة بالكثير من العناصر الصحية والفيتامينات.
  • إلا أنه يشمل على مجموعة من الأضرار والتي تأتي في مقدمتها الحساسية.
  • لذلك ينصح العديد من الأطباء وخبراء التغذية بعدم تناول صفار البيض للطفل الرضيع قبل عمر سنة.
  • ومن الجدير بذكره أن نسبة الأطفال الذين يعانون من الحساسية نتيجة تناولهم لصفار البيض ضئيلة جدًا تكاد لا تُذكر ” نسبة 2% من الأطفال”.

قد يهمك:خلطة بياض الثلج الأصلية للتفتيح والتبييض

أضرار صفار البيض

  • أوضحت بعض الدراسات أن المبالغة في استهلاك صفار البيض بكميات كبيرة قد يؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض مثل الإصابة بأمراض القلب.
  • تناول صفار البيض بشكل يومي وبكميات عديدة قد يكون عاملًا في الإصابة بمرض السكري
  • ويعود ذلك نتيجة عدم اكتمال وظائف جهاز المناعة لدى الطفل الرضيع وعدم قدرته على التعامل مع البروتينات الموجودة في صفار البيض.
  • قد يتسبب صفار البيض في إصابة الطفل الرضيع بالطفح الجلدي والتورم وحساسية الطعام.
  • حكة الفم وكذلك الغثيان والإسهال.
  • انخفاض ضغط الدم والصعوبة في التنفس وزيادة سرعة ضربات القلب.

مميزات صفار البيض عن بياض البيض

على الرغم من أن نصف العناصر الغذائية تكمن في بياض البيض لأنه يحتوي على سعرات حرارية منخفضة بالنسبة لصفار البيض ولا يحتوي على الدهون والكربوهيدرات. إلا أنه يوصى بإدراج صفار البيض بدلًا من بياض البيض ضمن النظام الغذائي الخاص بالطفل الرضيع نظرًا لأن بياض البيض يسبب الحساسية.

قد يهمك:- أسرع طريقة للتخلص من حبوب الوجة

طرق تقديم صفار البيض للطفل الرضيع

للتعرف على متى يأكل الرضيع صفار البيض لابد أن تسير على النحو التالي:

  • في السنة الأولى من عمر الطفل يتعلم الجهاز الهضمي الخاص به كيفية الهضم.
  • لذا ينصح بعدم تناول الطفل في السنة الأولى من عمره المواد الغذائية التي تحتوي على البيض النيء
  • نظرًا لعدم قدرة الجهاز الهضمي للطفل على تحملها وهضمها مثل المايونيز أو الآيس كريم المُعد.
  • عند بلوغ الطفل سن سنة من عمره يمكن للأم تقديم البيض له بطرق عدة سواء مسلوقًا أو مقليًا
  • أو كعجة مع السماح للطفل بوقت كاف للتعود على النكهة الخاصة بصفار البيض.
  • يحتوي البيض المسلوق على أضرار قد تصيب الجهاز المناعي للرضيع،
  • نظرًا لعدم قدرة جهازه المناعي على التطور للتعامل معها بشكل مضاد،
  • لذا ينصح بعد إضافة السكر أو الملح إلى صفار البيض.

كيف يمكن تجنب رد الفعل التحسسي من صفار البيض؟!

من الجدير بالذكر أنه عند بلوغ الطفل الرضيع سن الخامسة من عمره فإنه يمكنه التغلب على الحساسية التي قد يسببها صفار البيض، كما أشارت العديد من الدراسات العلمية أن الحساسية التي قد يسببها صفار البيض ضئيلة جدًا مقارنة ببياض البيض.